عمرو عبيد (القاهرة)
قدّمت الصحف «الكتالونية» كل الدعم لفريقها برشلونة رغم خسارته بهدفين أمام بايرن ميونيخ في إطار مباريات الجولة الثانية من مرحلة مجموعات دوري أبطال أوروبا، وعنونت صحيفة موندو ديبورتيفو غلافها بأن «البارسا» مرفوع الرأس، إشارة إلى الأداء القوي الذي قدمه الفريق الكتالوني خلال أغلب فترات المباراة، خاصة الشوط الأول الذي قالت عنه الصحيفة إنه كان كافياً للتقدم وإلحاق الهزيمة بأصحاب الأرض، وعادت لتؤكد أن «البلوجرانا» يُظهر وجهاً مغايراً هذه المرة في «الشامبيونزليج»، ولم يختلف الأمر لدى صحيفة سبورت التي جاء غلافها بعنوان «حسرة كبيرة» بعد سلسلة من الفرص التهديفية «المؤكدة» التي أهدرها لاعبو الفريق، خاصة «ماكينة الأهداف» ليفاندوفسكي الذي لعب مباراة جيدة جداً عابه خلالها عدم استغلال تلك الفرص بغرابة شديدة في مواجهة «العملاق» مانويل نوير، وأكدت «لي سبورتيو» ذات الأمر بقولها إن «البارسا» لم يفقد الكثير أمام «البافاري».

على الجانب الألماني، قالت مورجن بوست إن بداية البايرن تبدو مثالية في دوري الأبطال بانتصارين وعلامة كاملة وصدارة المجموعة، وفي عنوان فرعي كتبت إن «البافاري» أفسد عودة البولندي ليفا إلى بيته السابق، لكن الصحيفة كانت حيادية بصورة كبيرة عندما وصفت فترات المباراة بالرائعة والمثيرة والمتقلبة، قائلة إن أخطاء دفاعية واضحة ظهرت على الجانبين، ما فتح الباب أمام الكثير من الفرص والتي مالت في البداية لمصلحة الضيف الإسباني، واهتمت سبورت بيلد بلقطة غضب ليروي ساني وإلقاء زجاجة المياه أرضاً، لكن الجناح الألماني فسّر ذلك بقوله إنه شعر بالتعب نهاية المباراة، وهو ما لاحظه مدربه وقرر تغييره، ولهذا كان غاضباً، بينما عادت للحديث عن المباراة ووصفت بايرن بـ«البُعبُع» بالنسبة لبرشلونة مهما كان مستوى الفريقين!


مباراة ليفربول وأياكس خطفت الأنظار أيضاً في تلك «الليلة المثيرة»، وقالت ستار سبورت الإنجليزية إن صراخ احتفالات ماتيب بهدف الفوز القاتل كان أشبه بإيقاع موسيقي جميل أطرب أذن مدربه كلوب الذي تنفس الصعداء، في حين كتبت أغلب الصحف البريطانية أن الهدف المتأخر أنقذ موسم «الريدز» الأوروبي لأن التعادل في «أنفيلد» كان سيزيد تعقد الموقف بالنسبة للفريق في مجموعة تبدو صعبة الآن بكل المقاييس، ورغم اعتراف سبورتفيرليد الهولندية بأن فريقها عانى خلال كثير من فترات المباراة، إلا أنه كاد يخرج بنقطة التعادل لولا «الضربة القاتلة» في وقت يصعب معه التعويض.
أما ميرور فقد تحدثت عن «الغضب الهائل» الذي اعترى أنطونيو كونتي عقب الهزيمة «الصادمة» لتوتنهام أمام سبورتينج لشبونة، ونقلت تصريحاته الهجومية الموجهة ضد لاعبيه حول أن اللعب في «الشامبيونزليج» يتطلب مستوى أفضل من جانب نجومه الذين ارتكبوا الأخطاء الساذجة في نهاية المباراة، بينما كتبت أبولا «عاش الملك» بعد هذا الانتصار الرائع على «الديوك»، في حين احتفت الصحف الإيطالية ببقاء إنترميلان على قيد الحياة حسب وصف لاجازيتا ديللو سبورت، بينما أشادت كورييري ديللو سبورت بالهداف المخضرم إدين دجيكو وقالت إنه قام بكل العمل أمام فيكتوريا بلزن بتسجيل الهدف الأول وصناعة الثاني.
آس الإسبانية قالت إن هدفين في 3 دقائق تسببا في «تحطم» أتلتيكو مدريد خارج الديار ليتراجع إلى المرتبة الثالثة في مجموعته، بينما انفرد كلوب بروج بصدارتها بـ«علامة كاملة» بعدما سحق بورتو «متذيل الترتيب»، وهو ما وصفته صحيفة أبولا البرتغالية بـ«فضيحة التنين»، بينما عبرت لو سوار البلجيكية عن سعادتها باكتساح فريقها منافسه في عقر داره وأخذ زمام المبادرة، بينما اكتفت ليكيب الفرنسية بعنوان «رواية حزينة مكررة» بعد سقوط مارسيليا في ملعبه أمام آينتراخت فرانكفورت.