لندن (أ ف ب) 

يسعى كل من أرسنال المتصدر ومانشستر سيتي حامل اللقب ومطارده المباشر إلى استعادة التوازن، عندما يحلان ضيفين على برينتفورد وولفرهامبتون السبت والأحد توالياً في المرحلة الثامنة من الدوري الإنجليزي لكرة القدم.
وتعود عجلة الدوري إلى الدوران بعد تأجيل مباريات المرحلة السابعة حدادًا على وفاة الملكة إليزابيث الثانية، لكن المرحلة الثامنة تشهد تأجيل ثلاث مباريات للسبب ذاته.
وأدت مطالبات الشرطة بالتعامل مع الحشود الهائلة المتدفقة إلى لندن لتكريم الملكة وإلقاء النظرة الأخيرة على نعشها قبل دفنها الاثنين، إلى تأجيل مباراتي ليفربول مع تشيلسي، ومانشستر يونايتد مع ليدز يونايتد، فيما تأجلت مباراة برايتون مع كريستال بالاس في وقت سابق بسبب إضراب عمال السكك الحديدية.
وقوبلت سلطات اللعبة بانتقادات من مجموعات المشجعين بعد إلغاء المباريات على جميع المستويات في نهاية الأسبوع الماضي في أعقاب وفاة الملكة.
وسيتم عزف النشيد الوطني قبل جميع مباريات السبع مع الوقوف دقيقة صمت قبل انطلاقها، وسيتم تشجيع الجماهير على التصفيق في الدقيقة 70 للاحتفال بمرور 70 عاماً على تربع الملكة على العرش.
يتصدر أرسنال الترتيب برصيد 15 نقطة من 5 انتصارات متتالية وخسارة كانت في المرحلة السادسة أمام مضيفه مانشستر يونايتد 1-3، بفارق نقطة واحدة أمام مانشستر سيتي الذي سقط في فخ تعادل مخيب أمام مضيفه أستون فيلا 1-1.
ويملك السيتي فرصة الانفراد بالمركز الأول كونه يلعب قبل 24 ساعة من «المدفعجية» في ضيافة ولفرهامبتون الذي حقق فوزه الأول هذا الموسم عندما تغلب على ساوثهامبتون 1-صفر في المرحلة السادسة بعد ثلاثة تعادلات وخسارتين.
ويعول السيتي على هدافه الجديد الدولي النرويجي إرلينج هالاند الذي هز الشباك في المباريات الست الأخيرة في مختلف المسابقات ويملك 13 هدفا في أول تسع مباريات له مع «البلومون» آخرها هدفه الرائع في مرمى فريقه السابق بوروسيا دورتموند الألماني (2-1) الأربعاء عندما قلب عليه الطاولة وقاده الى فوز ثمين في الجولة الثانية من دور المجموعات لمسابقة دوري أبطال أوروبا.
وبدوره، يملك توتنهام، شريك السيتي في المركز الثاني برصيد 14 نقطة، فرصة مشاركة الأخير في الصدارة عندما يستضيف ليستر سيتي صاحب المركز الأخير السبت.
وعلى غرار أرسنال والسيتي، يطمح رجال المدرب الإيطالي أنتونيو كونتي إلى استعادة التوازن عقب الخسارة أمام المضيف سبورتينج البرتغالي صفر-2 الثلاثاء في لشبونة فيس الجولة الثانية من المسابقة القارية العريقة.
وتبدو مهمة أرسنال سهلة نسبياً عندما يلاقي مضيفه برينتفورد الثامن.
وسيكون «المدفعجية» أكثر استعداداً للمواجهة خصوصاً بعد تأجيل مباراتهم ضد أيندهوفن الهولندي الخميس ضمن دور المجموعات من الدوري الأوروبي «يوروبا ليج»، بسبب نقص في موارد الشرطة في لندن.
في النصف الثاني من جدول الترتيب، سيخشى عدد من المدربين البارزين على مناصبهم في حال عدم قيادتهم فرقهم إلى تحقيق الفوز في مقدمتهم مدرب ليستر سيتي براندن رودجرز.
كان المدرب الإيرلندي الشمالي صريحاً في انتقاده عدم رغبة النادي في الاستثمار في فترة الانتقالات الصيفية، وهو يواجه خطر الإقالة بعد كسبه نقطة واحدة فقط حتى الآن كانت في المرحلة الافتتاحية أمام برينتفورد قبل أن يتعرض لخمس هزائم متتالية.
وقال رودجرز «نحن في وضع لم نكن فيه من قبل. النتائج لم تسر في طريقنا لكن المهم هو أن نتحلى بالشجاعة».
وأضاف «على غرار كل شيء، في أي رياضة، الأمر لا يتعلق فقط بالموهبة. الأشخاص الذين ينجحون هم الذين لديهم هذا العزم والتصميم والمثابرة».
ولا يختلف وضع إيفرتون عن ليستر سيتي فهما الفريقان الوحيدان اللذان لم يتذوقا طعم الفوز في الدوري حتى الآن، ليزداد الضغط على مدربه فرانك لامبارد قبل الاستضافة المحفوفة بالمخاطر لوست هام يونايتد الأحد.
كما أصبح مدرب أستون فيلا ستيفن جيرارد تحت الضغط بعد صيف من الإنفاق الكثيف الذي أثمر أربع نقاط فقط من أول ست مباريات.
كانت هناك إشارات واعدة لجيرارد في التعادل أمام مانشستر سيتي 1-1 في المرحلة السادسة، لكنه يعلم أنه يتعين عليه التأكيد ضد ساوثمبتون في فيلا بارك الجمعة في افتتاح المرحلة.
وقال جيرارد: «عرض جيد في مباراة واحدة لا يضمن أنك تجاوزت الأزمة»، مضيفاً أن «المسؤولية تقع على عاتقنا جميعاً والمسؤولية تقع على عاتقي لإعداد الفريق لتقديم أداء جيد».
ويلعب الجمعة أيضاً نوتنجهام فوريست مع فولهام. ويلتقي نيوكاسل يونايتد مع بورنموث السبت.