أبوظبي (وام) 

اختتمت بنجاح منافسات بطولة أبوظبي للفنون القتالية المختلطة للناشئين، التي أقيمت على صالة الاتحاد أرينا بحلبة ياس بمشاركة 22 مقاتلاً، تم توزيعهم على 11 نزالاً، على هامش النسخة الدولية من «محاربي الإمارات» رقم 33.
حضر المنافسات عبدالمنعم الهاشمي رئيس الاتحادين الإماراتي والآسيوي النائب الأول لرئيس الاتحاد الدولي للجوجيتسو، ومحمد بن دلموج الظاهري عضو مجلس إدارة اتحاد الجو جيتسو رئيس لجنة الفنون القتالية المختلطة، وسعود عبدالعزيز الحوسني وكيل دائرة الثقافة والسياحة -أبوظبي، وصالح الجزيري مدير السياحة في دائرة الثقافة والسياحة، وفهد علي الشامسي الأمين العام لاتحاد الجو جيتسو والفنون القتالية المختلطة، وخافيير منديز المدرب العالمي.
وشهدت النزالات إثارة كبيرة، حيث فاز على النجار على راشد آل ثاني بالإخضاع في وزن 37 كجم، وعبدالله التميمي على محمد العولقي بقرار الحكام في وزن 65 كجم، وحمدان النجار على يونس جاكوش بقرار الحكام في وزن 44 كجم، ومحمد خيزوف على عبدالله حمد بقرار الحكام في وزن 60 كجم، وسالم الحموج على يوسف اليعربي بالإخضاع في وزن 77 كجم، والعقيلي الزعابي على راشد آل علي بالإخضاع في وزن 62 كجم، وزايد الشبيصي على محمد الثميري بالإخضاع في وزن 48 كجم، ومحمد الكعبي على علي اليعربي بالإخضاع في وزن 50 كجم، وثاني المهيري على عدنان الزرعوني بقرار الحكام في وزن 60 كجم، وعبدالله الدرمكي على منصور البلوشي بالإخضاع في وزن 40 كجم، وفهد الحمادي على جاسم الحوسني بقرار الحكام في وزن 77 كجم.
وأشاد عبدالمنعم الهاشمي بمستوى تطور اللعبة في الدولة، وباحترافية التنظيم والإبهار، مشيراً إلى أن رياضة الفنون القتالية المختلطة تسير في الاتجاه الصحيح بالإمارات، في ظل انتشارها، وتزايد أعداد ممارسيها، وتطور برامج التدريب مع استقطاب أفضل المدربين، وأن النتائج التي حققها أبناء الإمارات في النسخة الأخيرة من بطولة العالم بأبوظبي، وتلك التي تحققت في البطولة الحالية تدعو للتفاؤل. 

وقال الهاشمي: «هناك خطة استراتيجية لنشر وتطوير اللعبة في الإمارات وصناعة أبطال فيها، والأجيال الصاعدة من الناشئين سيكون لهم كلمة قوية في المستقبل، مستفيدين من الدعم الكبير الذي تحظى به كل الرياضات القتالية في الدولة، ولا سيما أن الإمارات تستهدف أن تكون مركز عالمي رائد للرياضات القتالية في العالم، بفضل استضافتها لكبرى البطولات، وعلاقتها المتميزة مع الاتحادات والمنظمات الدولية ذات الصلة. 

وتلقى عبدالمنعم الهاشمي إهداء على هامش البطولة، عبارة عن رسالة دكتوراه من الدكتور إبراهيم خالد، تحت عنوان «الآثار الاجتماعية والاقتصادية لاستضافة البطولات القارية والعالمية الكبرى.. الإمارات نموذجاً» والتي تضمنت فصلاً كاملاً عن نجاح أبوظبي في استضافة وتنظيم بطولات الجو جيتسو القارية والعالمية باحترافية كاملة. وعبر الهاشمي عن سعادته بأن ترصد الدراسات العلمية ورسائل الدكتوراه نمو وتطور رياضة الجو جيتسو في الدولة، خصوصاً أن الرسالة ممنوحة من جامعة ميريلاند الأميركية الشهيرة. وأوضح الهاشمي أن الفضل في تطور ونهوض رياضات الفنون القتالية والجو جيتسو على رأسها يعود إلى دعم ورعاية القيادة الرشيدة.