النمسا (الاتحاد)


أشاد الأرجنتيني رودولفو أروابارينا المدير الفني لمنتخبنا الوطني الأول، بأداء اللاعبين في التجربة الودية الأولى أمام باراجواي، مثمناً الجهد الذي بذلوه طوال شوطي المباراة، لافتاً إلى أن كل الذين أتيحت لهم فرصة المشاركة قدموا أنفسهم بصورة طيبة، طمأنت الجهاز الفني على سير التحضيرات.
وأبدى رودولفو سعادته بدرجة الانسجام الكبيرة بين اللاعبين، رغم قصر فترة التجمع، مبيناً أن المنتخب أدى بخطوط متقاربة وتنوع كبير في أسلوب اللعب، ونجح اللاعبون في صناعة فرص تسجيل عديدة لم يحالفهم التوفيق في تحويلها إلى أهداف.
ووعد المدرب بمواصلة العمل بجدية أكبر، من أجل الاستعداد للمباراة المقبلة أمام فنزويلا يوم الثلاثاء المقبل، مؤكداً أن النتائج لا تعد الأهم في مثل هذه التجارب الودية، التي يهدف من روائها الجهاز الفني للتعرف أكثر على قدرات اللاعبين، والوقوف على السلبيات لمعالجتها وتعزيز الإيجابيات.
ووصف رودولفو الأجواء داخل أروقة معسكر النمسا بالممتازة، مشيداً بالتجهيزات المميزة التي وفرها اتحاد لكرة القدم ولجنة المنتخبات الوطنية، مضيفاً أن الجميع يعملون في تناغم وانسجام من أجل إعداد المنتخب بالصورة المطلوبة للاستحقاقات المقبلة.
وأكد عبد العزيز هيكل لاعب منتخبنا الوطني أن تجربة «الأبيض» أمام باراجواي مفيدة للغاية، مشيراً إلى أن اللاعبين أدوا مباراة كبيرة في مواجهة منتخب قوي يملك نجوم متميزين، وقاسموا المنافس السيطرة خلال شوطي اللقاء، مضيفاً أن هدف باراجواي جاء في آخر 5 دقائق.
ولفت هيكل إلى أن المباريات الودية التي يخوضها المنتخب خلال فترة المعسكر، تهدف إلى تمكين الجهاز الفني من تكوين رؤية واضحة عن المنتخب واختيار العناصر التي ينوي الاعتماد عليها في المواجهات الرسمية.
وعبر هيكل عن ارتياحه للأجواء السائدة في المعسكر الذي تتوفر فيه كل وسائل الضرورية، متوقعاً أن يحقق معسكر النمسا نجاحاً كبيراً، ويسهم في تحضير «الأبيض» للاستحقاقات المقبلة، مؤكداً أن جميع اللاعبين يحرصون على الاستفادة من المعسكر لأقصى درجة.
وقال: تنتظرنا تجربة ثانية أمام منتخب فنزويلا، الذي يضم لاعبين مميزين، وستكون المباراة فرصة لنا جميعاً للاستفادة من دروسها.