أبوظبي (الاتحاد)
أعلنت مجموعة e& "المعروفة سابقاً باسم مجموعة اتصالات"، شريك نادي مانشستر سيتي الرسمي للاتصالات، عن شراكة جديدة رائدة تجمعها مع مدارس السيتي لكرة القدم، وتدعم من خلالها برنامج اللاعب الموهوب.
وكانت مدارس السيتي لكرة القدم قد أطلقت البرنامج في عام 2019، لتوفر من خلاله منصة للاعبين الناشئين الذين تتراوح أعمارهم بين 11 و16 عامًا في كل من دبي وأبوظبي، ولتساعدهم على بلوغ أقصى إمكاناتهم تحت إشراف الكوادر التدريبية الخبيرة في مدارس السيتي لكرة القدم. 

وسجل البرنامج نجاحًا هائلًا على مدار السنوات الثلاثة الماضية، حيث أشرف خلالها على انتقال ما يزيد عن 50 لاعبًا ناشئًا وتطوير مواهبهم بما يتناسب مع المنافسات الكروية عالية الأداء.
وبفضل الدعم المقدم من e&، وعن طريق استراتيجية البرنامج التي تجمع بين أساليب التدريب المتطورة وتوفير فرص الاحتكاك مع المواهب الكروية الأخرية في مباريات عالية المنافسة محليًا ودوليًا، يوفر برنامج اللاعب الموهوب للناشئين فرصًا متعددة لتطوير مواهبهم وصقل قدراتهم، كما يتيح لهم السفر وخوض التدريبات في ملاعب مدارس السيتي لكرة القدم المتواجدة في أنحاء مختلفة من العالم.
وتتعاون e& بشكل وثيق مع نادي مانشستر سيتي سعيًا لتطوير مواهب وقدرات الجيل التالي للرياضيين، وصقل قدراتهم وتمكينهم من بلوغ النجاح والوصول إلى عالم النجومية. وتدفع هذه الشراكة الجديدة الرائدة مع مدارس السيتي لكرة القدم وبرنامج اللاعب الموهوب اللاعبين الناشئين في الدولة إلى أبواب العالمية، حيث يمكن البرنامج اللاعبين الموهوبين من بلوغ أقصى إمكاناتهم. ويعد برنامج اللاعب الموهوب منصة مثالية تتناسب مع الأعداد الهائلة من المواهب الرياضية الشابة في دولة الإمارات، متيحًا لهم فرصة التدريب تحت إشراف مدربين خبراء، بالإضافة إلى فتح المجال لهم للاحتكاك بمواهب من مختلف أنحاء العالم بما يزيد من حنكتهم الكروية ويساهم في نجاحهم.
وبهذه المناسبة، علق سايمون هيويت، مدير أول للتطوير الكروي لمنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا في مدارس السيتي لكرة القدم: "أشرفت مدارس السيتي لكرة القدم منذ انطلاقتها الأولى في أبوظبي عام 2011 على تدريب ما يزيد عن 10 آلاف لاعبًا ناشئًا، وشهدت تنظيم ما يقارب على 50 ألف حصة تدريبية، ويعد برنامج اللاعب الموهوب ركيزة أساسية من ركائز النجاح التي نسعى لتحقيقها في دولة الإمارات، وأتاح البرنامج الرائد خلال مسيرته الناجحة للعديد من اللاعبين الناشئين فرصة توقيع عقود مع عدد من الأكاديميات الكروية الاحترافية في دولة الإمارات والمملكة المتحدة وإيطاليا وإسبانيا ومصر، كما أتاح لأحد خريجيه فرصة التوقيع مع أكاديمية نادي ماشستر سيتي".