روما (د ب أ/ ستاتس بيرفورم) 

يضع روبرتو مانشيني، المدير الفني للمنتخب الإيطالي، نصب عينيه الفوز بكأس العالم 2026، وذلك في الوقت الذي سيشعر فيه فريقه بخيبة أمل بعدما فشل في التأهل لمونديال قطر نهاية العام الجاري.
وأصبح المنتخب الإيطالي، بطل أوروبا، هو المنتخب الأكثر شهرة الذي لن يشارك في الحدث العالمي في قطر، وذلك بعدما خسر أمام مقدونيا الشمالية في المباريات الفاصلة في مارس الماضي.
كان المنتخب الإيطالي قد غاب أيضاً عن نسخة عام 2018 في روسيا، وذلك عقب الخسارة في المباراة الفاصلة أمام السويد، الأمر الذي يعني أن غياب "الأزوري" عن الحدث الأكبر سيمتد لـ 12 عاما على الأقل.
كما خرج المنتخب الإيطالي من دور المجموعات في نسختي 2010 و2014، ويعود آخر فوز للفريق بلقب بالبطولة إلى نسخة عام 2006 بالفوز على فرنسا في النهائي.
ورغم ذلك، فإن مانشيني عازم على إنهاء أزمة المنتخب الإيطالي في كأس العالم، وذلك حينما تتجه البطولة إلى أميركا والمكسيك وكندا بعد أربعة أعوام، كما أكد أن عدم التأهل لمنافسات نسخة قطر كان غير عادل.
وقال مانشيني في حدث أقيم بروما: "الفوز مع الفريق الوطني هو أفضل شيء يمكن حدوثه".
وأضاف: "منح الإيطاليين جرعة سعادة هو أمر رائع، الآن علينا أن ننتظر أربعة أعوام، نحن نسعى للفوز بالنسخة المقبلة من كأس العالم في أميركا".
وتابع: "نحن نعمل لسوء الحظ وسنعاني حتى ديسمبر، خيبة أمل الابتعاد عن المونديال لن تنتهي".
وأوضح: "في المجمل لم يكن الأمر عادلاً، لكن يجب مواجهة الانكسارات، لم نستحق أن نكون بعيدين عن كأس العالم، لكن لسوء الحظ هذا ما حدث".
وبسؤاله حول سبب تفضيله البقاء كمدرب للمنتخب الإيطالي رغم خروجه من المباريات الفاصلة المؤهلة للمونديال، قال مدرب مانشستر سيتي الإنجليزي السابق: "بكل صدق لا أعلم السبب، في تلك اللحظة أردت فقط أن أطوي تلك الصفحة السيئة".