مدريد (الاتحاد)


انتهت استراحة سبتمبر الدولية، وهناك أسابيع مزدحمة من كرة القدم للأندية من الآن، وحتى موعد كأس العالم، بدءاً من الجولة 7 للدوري الإسباني، حيث من المتوقع أن يكون سباق اللقب متقارباً للغاية، وسيواجه ريال مدريد وبرشلونة اختبارين صعبين في الجولة، بينما يلتقي إشبيلية وأتلتيكو مدريد بعضهما البعض، مع تطلعهما إلى العودة إلى مقدمة الترتيب.
يبدأ يوم السبت بواحد من أندر المشاهد في كرة القدم الإسبانية، عندما يلعب فياريال بالقميص الثاني، فريق «الغواصة الصفراء» يمكنه دائماً ارتداء لونه الأصفر الشهير، ولكن ليس عندما يزور قادش في معركة أصحاب اللون الأصفر، وربما تكون مباراة صعبة لأوناي إيمري، حيث يملك قادش ثقة عالية بعد فوزه الأول في الموسم قبل فترة التوقف الدولية.
يليها لقاء خيتافي ضد ريال بلد الوليد في ملعب كوليسيوم ألفونسو بيريز، والتي ستكون مواجهة بين فريقين يتطلعان إلى الابتعاد عن منطقة خطر الهبوط، وبعد ذلك يلتقي فريقان آخران يتطلعان إلى الابتعاد عن الجزء السفلي من سلم الترتيب، عندما يواجه إشبيلية ضيفه أتلتيكو مدريد، وكانت بداية هذين العملاقين بطيئة هذا الموسم، ويحتاجان بشدة إلى النقاط الثلاث، لذلك يجب توقع معركة مثيرة من البداية وحتى النهاية في ملعب رامون سانشيز بيزخوان، حيث لم يفز أتليتي منذ موسم 2017-2018 .
ويوم السبت، يعود برشلونة صاحب المركز الثاني إلى العمل مجدداً، وسيكون قادراً على النوم زعيماً، إذا هزم ريال مايوركا بعيداً عن أرضه. قول ذلك أسهل بكثير من فعله، على الرغم من أن خماسي دفاع ريال مايوركا نجحوا في الحصول على ثلاث شباك نظيفة من ست مباريات هذا الموسم، بالإضافة إلى ذلك، فإن برشلونة لديه مخاوف دفاعية خاصة به، بعد أن خسر جول كوندي ورونالد أراوخو بسبب الإصابة، وسيكون من المثير للاهتمام معرفة الحلول التي يبتكرها تشافي في الجزيرة.
تبدأ قائمة المباريات يوم الأحد بمواجهة بين المدربين الجدد، حيث يرحب فريق دييجو مارتينيز إسبانيول بفالنسيا جينارو جاتوسو في كتالونيا، ولن يكون هذا اللقاء الأول لهؤلاء المدربين، حيث أطاح غرناطة بقيادة مارتينيز نابولي الإيطالي مع جاتوسو خلال مسيرته في الدوري الأوروبي 2020-2021.
تأهل ريال بيتيس وريال سوسيداد إلى الدوري الأوروبي الموسم الماضي، وانطلقا في هذا الموسم الجديد جيداً أيضاً، لكن كل منهما لديه مباراة معقدة خارج الديار بعد ظهر الأحد، حيث سيزور «لوس فيرديبلانكوس» آر سي سيلتا، بينما يقوم الريال برحلة إلى جيرونا، والملعبان صعبان للذهاب إليهما وخصمان معقدان، لذا يتعين على الفريقين الأندلسي والباسكي أن يكونا في أفضل حالاتهما إذا أرادا الفوز.
يعود ريال مدريد متصدر الدوري بعد ذلك إلى «البرنابيو» يوم الأحد لمواجهة أوساسونا، وهي مباراة يجب أن تكون اختباراً أكثر صعوبة مما كان متوقعاً في بداية الموسم، لأن فريق بامبلونا كان بارعاً في بداية الموسم الجديد، وهو يحتل المركز الخامس برصيد 12 نقطة من ست مباريات، وتعادل 0-0 عندما زار العاصمة الموسم الماضي، مع دفاع أوساسونا الرائع، قد يكون هذا تحدياً معقداً لريال مدريد الذي يتوقع عودة كريم بنزيمة من الإصابة، لكن يغيب لوكا مودريتش.