دبي (الاتحاد)


ثمّن معالي الدكتور أحمد بالهول الفلاسي، النائب الأول لرئيس اللجنة الأولمبية الوطنية، رئيس المكتب التنفيذي، الخطوة الرائدة في تعزيز مكانة الإمارات، وجهة عالمية للرياضات التراثية، بعد توجيه سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي رئيس المجلس التنفيذي، بتأسيس الاتحاد الدولي لرياضات وسباقات الصقور، حفاظاً على موروثنا الثقافي، بهدف تطوير هذه الرياضات لمستويات عالمية.
وأشار معالي الدكتور أحمد بالهول الفلاسي إلى أن الإمارات أرست مبادئ الحفاظ على التراث، وسعت لتوفير كل مقومات النجاح لمنظومة عمله، حتى صارت نموذجاً يحتذى به في هذا الجانب أمام جميع دول العالم.
وقال معاليه إن هذا النجاح يمثل قيمة كبيرة مضافة لمسيرة الرياضات التراثية في الدولة، خاصة أن الاتحاد الدولي لرياضات وسباقات الصقور سيتخذ من الإمارات مقراً دائماً له، وهو الأمر الذي سيكون له بالغ الأثر في استضافة وتنظيم كبرى المحافل الرياضية التراثية والمؤتمرات الدولية والاجتماعات المهمة التي ستشهد أهم المناقشات والموضوعات لدى أصحاب القرار.