الشارقة (الاتحاد)

تنطلق غداً بنادي الشارقة للفروسية والسباق، منافسات الجولة الثانية لدوري الإمارات لونجين لقفز الحواجز في نسخته الحادية عشرة، بإشراف اتحاد الفروسية والسباق، والتي يستضيفها للأسبوع الثاني على التوالي في ميادينه الداخلية المغطاة والخارجية، وتشتمل على 10 أشواط لمشاركة الفرسان والفارسات من جميع الفئات، حيث تقام 8 أشواط على ميدان الصالة المغطاة بمركز الشارقة للفروسية، في حين يشهد الميدان الخارجي شوطين، خلال الفترة المسائية، بمواصفات المرحلتين ومخصصين للفرسان من فئة الأشبال، والمستوى الثاني «ب»، وخيول القفز الصغيرة عمر 5 سنوات، والأشواط الثمانية التي ستقام على أرضية الصالة المغطاة، منها شوطان بمواصفات الجولة الواحدة لفئة الفرسان المبتدئين والخيول الصغيرة عمر 4 سنوات، و4 أشواط بمواصفات المرحلتين الخاصة للفرسان من فئة «الجونيورز» والمستوى الثاني «أ» والخيول الصغيرة عمر 6 سنوات، وشوطان من مرحلتين، ومثلهما بمواصفات الجولة الواحدة مع جولة للتمايز، صمم مسارهما بحواجز يبلغ ارتفاعهما «130» و«140» سم، وبها ينتقل الفرسان لمرحلة المشاركة وفق الفئات، بعد أن غلب عليها طابع الأشواط مفتوحة المشاركة في منافسات الأسبوع الأول.
وعن انطلاقة موسم القفز ومواصلة المنافسات للأسبوع الثاني على ميدان الصالة المغطاة بالشارقة للفروسية، قال سلطان خليفة اليحيائي، نائب رئيس المجموعة الإقليمية السابعة، مدير عام نادي الشارقة للفروسية: أصبح من المألوف مشاهدة الإضافات الجديدة في رياضة القفز بالإمارات في كل موسم، من حيث عدد الفرسان المواطنين والمقيمين، والعدد الكبير للخيول الجديدة في الميادين، وإضافة منافسات وبطولات دولية جديدة منتظمة، مع دوري للقفز يمتاز به الموسم الإماراتي، لا تجد له مثيلاً في غيرها من الدول، ومن المثير في رياضة القفز، مشاركة الفرسان من فئة الأشبال في عمر 9 سنوات إلى جانب جده، وربما يكون في عمر الـ60 عاماً، ورياضة بمثل هذه المواصفات ما زالت مظلومة، وتحتاج إلى المزيد من الاحتواء والدعم، فهي رياضة تشكل مجتمعاً يبدأ بالأسرة، وجميع أفرادها يمكنهم تعلمها وممارستها.
من جانبه، قال محمد إبراهيم الناخي، نائب رئيس لجنة القفز باتحاد الفروسية، بدأت منافسات الموسم الجديد بقوة، مع زيادة في عدد الفرسان، والخيول الجديدة منها عدد كبير من خيول القفز صغيرة الأعمار، وعادة تكون البداية هادئة وعلى غير ما نشهده، مما يبشر بموسم حافل في جميع النواحي.
يأتي هذا فيما عاد الحكم الدولي خليل إبراهيم إلى تولي رئاسة لجنة التحكيم، عقب مشاركته كأول عربي ضمن لجنة تحكيم نهائي كأس العالم لقفز الحواجز التي شهدتها مدينة لايبزج الألمانية شهر أبريل الماضي، حيث أشاد بتصميم بناء المسالك في بداية الموسم الجديد، ما ساعد الفرسان والخيول على الأداء الجيد الذي يعكس قدر الجهد الذي بذله الفرسان خلال فصل الصيف، خاصة في التدريبية التي أقامها نادي الشارقة للفروسية في ميادين الصالة المغطاة، وانعكست من قبل على نتائج الفرسان في البطولات الدولية الأخيرة.