أبوظبي (الاتحاد)
فاز تادي بوجاتشار من فريق الإمارات بالمركز الأول في سباق إل لومبارديا، الذي أقيم على مسار بطول 253 كم انطلاقاً من بيرجامو وصولاً إلى كومو، ليعيد إلى الأذهان فوزه المميز في السباق نفسه العام الماضي، حيث تمكَّن السلوفيني الشاب من الفوز بلقب السباق للمرة الثانية على التوالي، بعد منافسة شديدة بينه وبين إنريك ماس «موفيستار».
وقدمت تشكيلة فريق الإمارات أداءً طيباً طوال السباق، إذ سيطر دراجو الفريق على المجموعة المتقدمة التي تألفت من 10 دراجين، ليحافظوا على وتيرة ثابتة حتى وصولهم إلى مسافة التسلق في مادونا دي جيزالو، ثم مسافة التسلق في فيلمو ديلا باتاليا، حيث عمل الدراجون آنذاك على تمهيد الطريق أمام بوجاتشار للانقضاض والانطلاق في سباق سرعة قبل 19 كم من خط النهاية.
ولم يتمكن الدراجون من مجاراة انطلاقة بوجاتشار، باستثناء إنريك ماس وميكل لاندا «البحرين-فيكتوريوس»، الذين تمكنا من اللحاق بالسلوفيني تزامناً مع تجاوزهم الأخير لمسافة التسلق في سان فيرمو ديلا باتاليا، قبل أن يتحول السباق إلى منافسة شديدة بين بوجاتشار وماس وحدهما وصولاً إلى خط النهاية، ليتقدم بوجاتشار أولاً مسجلاً الفوز السادس والأربعين لفريق الإمارات في هذا الموسم.
وتعليقاً على فوزه، قال بوجاتشار: «أسعدتني المشاركة من جديد في سباق إل لومبارديا، ولا سيما أنني تمكنت من الفوز فيه للمرة الثانية على التوالي في آخر سباقاتي لهذا الموسم. أنا ممتن لجميع زملائي في الفريق على الدعم المذهل الذي قدموه لي طوال السباق اليوم، وبذلك سارت مجرياته كما كنا نخطط تماماً، وتمكنت من الانطلاق في منطقة سيفيليو وفقا لخطتنا. أثبت منافسي ماس جدارته اليوم بفضل أدائه القوي وصولاً إلى خط النهاية، وقد كنا نتعاون معاً قبل الانطلاق في سباق السرعة لتحديد الفائز بيننا. لحسن الحظ، كانت النتيجة اليوم مختلفة عن النتيجة التي انتهى بها سباق جولة إميليا، وتمكنت من إحراز الفوز بالمركز الأول. لقد كان موسماً مذهلاً بالنسبة إليَّ، وحظيت بفرصة تتويج جهود الفريق بأفضل طريقة ممكنة».