دبي (الاتحاد)

تتصدر الظاهرة الجميلة المتمثلة بالحضور الجماهيري الكبير لدوري أدنوك للمحترفين، المشهد هذا الموسم، في حالة لا تقتصر على نادٍ بعينه، ولكن غالبية الأندية زاد عليها النتائج المتقاربة التي أبقت السباق على المنافسة مفتوحاً لحد اللحظة. وفيما كانت مباراة الجزيرة والشارقة في صدارة الحضور الجماهيري على مدرجات استاد محمد بن زايد في أبوظبي، فإن الحضور الجماهيري كان بارزاً في العديد من المباريات الأخرى، وحتى دبا على سبيل المثال، ورغم بدايته المتعثرة، فإن جماهيره تواصل الحضور بكل شغف وبأجواء رائعة في الملعب الجديد، كما حضرت بقية الجماهير سواءً داخل أو خارج ملعبها. ومما يزيد من حماس الحضور الجماهيري الفعاليات المرافقة، إلى جانب مبادرة رابطة المحترفين التي خصصت جوائز للأندية الأكثر حضوراً جماهيرياً في فئتي «النادي المضيف» و«النادي الضيف» لأصحاب المركزين الأول والثاني في كل جولة من دوري أدنوك للمحترفين، حيث يحصل النادي صاحب المركز الأول في فئة النادي المضيف على 60 ألف درهم، فيما يحصل صاحب المركز الثاني على 40 ألف درهم. وعلى صعيد فئة «النادي الضيف»، يحصل النادي الذي حقق أعلى حضور جماهيري على 40 ألف درهم، يليه صاحب المركز الثاني وبـ30 ألف درهم. وحددت الرابطة شرطين مهمين؛ بأن يكون الحد الأدنى للحضور الجماهيري 2500 للنادي المضيف، و700 للنادي الضيف.