سلطان آل علي (دبي)

دخلت أندية دورينا شهر أكتوبر بعد التوقف الدولي والجميع يستعد لمرحلة حافلة بالإثارة والمتعة والتحدي والمباريات المصيرية على كل الأصعدة والجهات. شهر ستختبر فيه قدرات الفرق وطموحاتها ومستوياتها البدنية والفنية. وسيرى كل جمهور مستقبل فريقه ومساره في الموسم.
وتشهد مسابقة دوري أدنوك للمحترفين حالة من الحالات النادرة والاستثنائية، حيث ستُلعب 5 جولات من الدوري خلال شهر واحد فقط للمرة الثالثة في تاريخ عصر الاحتراف. وسبق أن حدثت هذه الحالة للمرة الأولى في موسم 2012/2013 بشهر نوفمبر، عندما لعبت الجولات السادسة إلى العاشرة في 30 يوماً فقط. وقد كان ذلك الموسم الأول بنظام 14 فريقاً وحقق لقبه العين.
أما المرة الثانية فقد كانت في نهاية الموسم الماضي 2021/2022 بشهر مايو، حيث لعبت الفرق الجولات الخمس الأخيرة خلال شهر واحد فقط لينتهي الموسم بتتويج الزعيم. 
وفي هذا الموسم، تتكرر الحالة للمرة الثالثة من خلال لعب الجولات الرابعة إلى الثامنة في شهر أكتوبر. ومن دون شك، ضغط المباريات أتى مبكراً في هذا الموسم بسبب إقامة كأس العالم في قطر 2022 خلال شهري نوفمبر وديسمبر. مما قاد إلى وجود 5 مباريات بالدوري في شهر أكتوبر، والذي لن يكون التعامل معها سهلاً على الإطلاق من الناحية الفنية والبدنية والذهنية.

الشارقة والوحدة.. 7 قياسية
ويخوض الشارقة والوحدة غماراً مختلفاً عن بقية الأندية بسبب إقامة نهائي كأس رئيس الدولة في شهر أكتوبر كذلك. وبذلك سيبلغ عدد مباريات الفريقين في هذا الشهر 7 مباريات، منها 5 في الدوري و1 في كأس مصرف أبوظبي الإسلامي و1 في كأس رئيس الدولة. وسيكون معدل لعب الفريقين هو مباراة كل 4 أيام. هذا الرقم يمثل تحدياً جديداً لأنه لا يوجد فريق في تاريخ عصر الاحتراف اضطر إلى خوض 7 مباريات «محلية» مبكراً في شهر أكتوبر، وهو الذي يعد فترة انطلاقة الموسم. ولن تكون المواجهات سهلة أبداً، فالشارقة واجه خورفكان، الجزيرة، بني ياس، ويلعب مع الوصل والوحدة والبطائح، ويختتم المباريات بالوحدة مجدداً في الدوري. أما الوحدة فالتقى البطائح، النصر، اتحاد كلباء، ويلعب مع العين والشارقة والظفرة ومن ثم سينهي الشهر بملاقاة الشارقة مرة أخرى.

العدد الأكبر في عصر الاحتراف..
وبالنظر إلى فترة الاحتراف منذ 2008/2009، فهناك حالات كثيرة كانت فيها الأندية مضطرة إلى خوض عدد كبير من المباريات في شهر واحد فقط. ومع حصر الرقم على مستوى البطولات المحلية فقط، فإن 7 مباريات في شهر واحد هو الرقم الأكبر على الإطلاق في عصر الاحتراف. وقد حضر لناديين سابقاً هما شباب الأهلي في موسم 2015/2016، عندما خاض 7 مباريات محلية في ديسمبر 2015 بعد انتهاء مهمته الآسيوية وحينها انتصر 3 مرات وتعادل مرتين وخسر مرتين. وكذلك الحال مع نادي العين في ديسمبر 2016 لنفس السبب بعد انتهاء بطولة آسيا، حيث خاض 7 مباريات وتمكن من الفوز في 5 منها والتعادل مرتين، دون تلقي أي خسارة. ويختبر الشارقة والوحدة هذه الحالة في الموسم الحالي وننتظر المحصلة النهائية.
أما إذا شملت الأرقام البطولات المحلية والخارجية معاً، فسيكون الرقم القياسي للمباريات في شهر واحد هو 8 مباريات. وقد حدث هذا الأمر 8 مرات في عصر الاحتراف. شباب الأهلي مرتين في مايو 2015 وأبريل 2021 بسبب تداخل البطولة الآسيوية. والشباب مرتين في مايو 2013 بسبب الاستحقاق الآسيوي ومايو 2015 بسبب البطولة الخليجية. فيما حدثت الحالة مرة واحدة لكلٍ من العين والوحدة والنصر والشارقة وجميعهم بسبب تداخل البطولة الآسيوية.
وإذا ما ألقينا الضوء على الدوريات الكبرى في العالم خلال شهر أكتوبر، فسنجد أن الدوري الإنجليزي والإسباني سيشهدان 6 جولات. أما الألماني والإيطالي والفرنسي والهولندي والتركي، فستخوض أنديتهم 5 جولات كحال الدوري الإماراتي. في حين أن الدوري البرتغالي ستُلعب به 4 جولات فقط.