دبي (الاتحاد)

يلتقي ليفربول ومانشستر سيتي، في أبرز مباريات «الجولة 11»، للدوري الإنجليزي الممتاز لكرة القدم، وتمثل «الحياة أو الموت»،  بالنسبة لـ «الريدز»، بعد الانطلاقة المتعثرة هذا الموسم، ويقابله محاولة «البلومون» للبقاء في نفس الإيقاع المتميز الذي يقدمه، حيث لم يعرف الخسارة في «البريميرليج»، وأيضاً على صعيد دوري أبطال أوروبا إلى الآن.
ويستقبل ليفربول ضيفه السيتي، في ملعب «أنفيلد»، وهو على بُعد 13 نقطة من «حامل اللقب»، إذ يحتل «الريدز» المركز الحادي عشر، في أسوأ بداية له في عشر سنوات.
ويتسلح ليفربول بالمعنويات المرتفعة، عقب الفوز الكبير 7-1، على رينجرز الاسكتلندي منذ أيام في «الشامبيونزليج»، وعودة نجمه المصري محمد صلاح إلى التسجيل، بعدما زار الشباك ثلاث مرات، عقب مشاركته بديلاً، وهو يدرك أن الفوز في المباراة يعني له الكثير.
ويقدم السيتي مع مدربه جوارديولا عروضاً رائعة، وحقق «السماوي» الفوز 7 مرات والتعادل مرتين، ليجمع 23 نقطة في المركز الثاني، واللافت الغزارة التهديفية للفريق بتسجيله 33 هدفاً خلال المباريات التسع، وسط تألق مهاجمه النرويجي إيرلنج هالاند الذي يعد بمثابة «السلاح الفتاك» أمام المنافسين.
وأقرّ يورجن كلوب مدرب ليفربول، أن وصول «الهداف» هالاند إلى السيتي، جعل مهمة إحراز لقب الدوري الإنجليزي «فائقة الصعوبة».