معتز الشامي (دبي)


انطلق منتدى روابط الدوريات العالمية أمس، الذي تنظمه رابطة المحترفين، للمرة الأولى في المنطقة، بإقامة سلسلة من الاجتماعات المغلقة وورشة عمل مفتوحة وموسعة بمشاركة أصحاب القرار من المنظمات الدولية والروابط الدولية، وشهدت الورشة بحث مستقبل كرة القدم في المجال التكنولوجي بكل أنواعها من العملات الرقمية والمشاريع للتواصل مع الجماهير وغيرها.
شهد انطلاق فعاليات المنتدى عبدالله ناصر الجنيبي، رئيس رابطة المحترفين، وعدد كبير من رؤساء الروابط المشاركة البالغ عددها 35 رابطة، إلى جانب مدراء بارزين من منظمات الاتحاد الدولي لكرة القدم «الفيفا»، رابطة الأندية الأوروبية، رابطة الدوري الأوروبية، رابطة اللاعبين المحترفين «فيفبرو»، مجلس الاتحاد الدولي لكرة القدم، ومنظمة العمل الدولية.
وافتتح إنريكي بونيلا، رئيس رابطة منتدى روابط الدوريات العالمية، ورئيس رابطة الدوري المكسيكي، ورشة العمل، بكلمة عبر فيها عن شكره وتقديره لدولة الإمارات عموماً، ورابطة المحترفين على وجه الخصوص، على حسن التنظيم، وقال: اللقاء بوابة لتبادل قصص النجاح والتحديات والخطوات المستقبلية التي نقوم بها من أجل كرة القدم، ومشاركة 35 من روابط الدوريات حول العالم، يعكس الحرص الكبير على أهمية المنتدى، خصوصاً من قطع مسافات بعيدة للغاية للحضور من أميركا الجنوبية والشمالية.
وأضاف: اختيار إقامة المنتدى في دبي، أسهم في وصول الكثير من الضيوف وصناع القرار والاجتماع معاً في الاجتماعات وورش العمل التي نتشارك فيها أفكاراً ومقترحات مهمة للغاية، وأجدد الشكر لفريق عمل رابطة المحترفين على الجهد الكبير الذي قاموا به لإنجاح الحدث.
وأقيمت ورشة العمل بجلسة عن مستقبل كرة القدم من الجانب التكنولوجي، المرتبط بالأموال الرقمية، ومجالات التطوير التكنولوجي، ومواكبة الخطوات الكبيرة المحيطة بأعمال الأندية والدوريات.
وتحدث في الورشة مارك أبوت الرئيس التنفيذي للدوري الأميركي للمحترفين، وميجيل أنخيل الرئيس التنفيذي لـ «الليجا تيك»، الشركة المسؤولة عن التحول الرقمي والأمور التقنية للدوري الإسباني، وفيليب فيفريه أحد علماء الرياضات وخبير اقتصادي يعمل مديراً ومستشاراً في العديد من شركات السوق المالي.
وأشار فيليب فيفريه إلى أن حجم الأعمال الحالي في الجوانب التكنولوجية المرتبطة بالأموال الرقمية، يجعل التعامل معها أمراً واقعياً على المدى الطويل، ويحتاج إلى مواكبته من خلال اتخاذ الخطوات المناسبة.
وأكد ميجيل أنخيل على أهمية تكنولوجيا «ويب 3» التي يتم تطبيقها، من أجل الحصول على البيانات اللازمة للمشجعين والتواصل معهم، وبناء قواعد للعمل على المدى الطويل، حيث إن الجمهور يرغب في المشاركة والتفاعل، طالما هناك مبادرة للتفاعل معهم بالأساليب التكنولوجية الصحيحة، حيث تم إطلاق مشاريع عديدة ومتنوعة، منها على سبيل المثال في جانب «الميتافيرس»، والصور غير القابلة للاستبدال وغيرها، وقال: وجدنا في «الليجا» أن التكنولوجيا أحد أهم أسباب النجاح في الرياضة، وقمنا بالتركيز على الأمر داخل مؤسستنا، ويجب أن يكون لدينا زخم في التعامل مع هذا الأمر، لأننا إذا أردنا أن نكون ضمن الأفضل، فعلينا أن ننفق المزيد من الأموال في هذا الأمر، لذلك قمنا بإنشاء شركة «الليجا تيك»، والتي تقدم خدماتها ليس لكرة القدم فقط، ولكن للعديد من الألعاب الرياضية الأخرى، وحالياً نقوم بخطوات دمج الحاضر بالمستقبل.
تطرق مارك إلى فكرة تحقيق النجاح والتوسع بصورة أكبر للمسابقة التي تعد واحدة من أكثر الدوريات تطوراً في العالم.
وأوضح أن دوري النخبة الأميركي يسعى في المقام الأول لاستقدام المزيد من الجماهير والتوسع بصورة أكبر، على اعتبار أنها مؤشرات النجاح، اعتماداً على التكنولوجيا الحديثة، سواء «البلوك تشين» أو «ويب 3».
وأشار إلى أن التطور المصاحب لدوري النخبة فرض ضرورة إطلاق دوري جديد هناك، وهو «نيكست برو» في الدرجة الأدنى، يهدف إلى توسيع نطاق وصول الدوري الأميركي مع الارتقاء بالتطوير إلى مستوى جديد تماماً، والذي يضم حالياً 21 نادياً ومتوقع له الوصول إلى 40 أو 50 نادياً في القريب العاجل.