أنور إبراهيم (القاهرة) لم يكن النجم البرازيلي نيماردا سيلفا لاعب باريس سان جيرمان ضمن قائمة الـ 30 لاعباً المرشحين للفوز بالكرة الذهبية التي تمنحها مجلة «فرانس فوتبول» لأفضل لاعب خلال العام، مثله في ذلك مثل صديقه الأرجنتيني ليونيل ميسي زميله في باريس سان جيرمان، إذ لم يكن الموسم المنتهي، الأفضل لأي منهما. ورغم ذلك حرص نجم «السامبا» على أن يدلي برأيه فيما يتعلق بالفائزين هذا العام، وأبدى دهشته الشديدة لعدم وجود مواطنه وصديقه فينسيوس جونيور ضمن «ثلاثي المقدمة»، وهو الذي قدم موسماً رائعاً مع ريال مدريد وكان له دور فعال ومؤثر في فوز «الملكي» بالدوري الإسباني ودوري أبطال أوروبا. وأعرب نيمار في رسالة بثها عبر حسابه على «تويتر»، عن أسفه الشديد لأن «فيني» احتل المركز الثامن ولم يكن بين الثلاثة الأوائل. وقال نيمار الفائز بالمركز الثالث في نسختي 2015و2017، إن فينسيوس يستحق على الأقل المركزالثالث. وأضاف قائلاً: «فيني» كان يستحق التقدم على البلجيكي كيفين دي بروين لاعب مانشسترسيتي،والثالث في الترتيب، بل كان يستحق التقدم أيضاً على السنغالي ساديو ماني مهاجم بايرن ميونيخ، والثاني في الترتيب. وأبدى نيماردهشته لعدم وجود فينسيوس في قائمة «التوب 3». غيرأن نيمار اعترف، في الوقت نفسه بأن الفرنسي كريم بنزيمة هداف الريال وقائده ونجمه الأول استحق عن جدارة الحصول على المركز الأول والفوز بالكرة الذهبية لهذا العام، نظراً للمردود الرائع الذي قدمه مع «الميرينجي» وإسهامه بصورة كبيرة في إنتصارات الفريق وحصوله على «الليجا» و«الأبطال». وذكرت شبكة «راديو مونت كارلو سبورت» إن فينسيوس لم يكن الوحيد الذي أثار دهشة الكثيرين ومنهم صديقه ومواطنه نيمار، وإنما هناك لاعب آخر، وبمعنى أدق حارس مرمى، هو البلجيكي تيبو كورتوا رأى إنه كان يستحق أن يكون بين الخمسة الأوائل على الأقل، وليس في المركز السابع. صحيح إنه حصل على جائزة «ياشين» لأفضل حارس مرمى، إلا إنه شعر ببعض المرارة، وظهر ذلك بوضوح على قسمات وتعبيرات وجهه، لحصوله على هذه المركز المتأخر في الترتيب العام لقائمة «توب 10». وعلق كورتوا على ذلك بقوله: بالنظرإلى منطق الاختيار، فإنه لم تكن أمامي فرصة للحصول على مركز متقدم، ولا أقصد الفوز بالجائزة طبعاً، وإنما على الأقل أحصل على مركز أفضل، لأنني فزت أيضاً بالليجا والأبطال ولعبت دوراً مهماً وحاسماً في التصدي للتسديدات الخطيرة التي أنقذتها على امتداد مباريات الموسم، فكيف آتي في المركز السابع، وليس بين ثلاثي المقدمة ؟ وأبدى كورتوا ملاحظة مهمة إذ قال: كيف لا يكون بين «توب 10» مدافع واحد؟