لندن (أ ف ب)


عاد ليفربول إلى مسلسل ضياعه هذا الموسم في الدوري الإنجليزي لكرة القدم، بسقوطه السبت على أرض متذيل الترتيب نوتنجهام فورست صفر - 1، في افتتاح المرحلة الثالثة عشرة.
وفيما كان الـ«ريدز» يحاولون مواصلة نسقهم التصاعدي بفوز ثالث توالياً، نافضين الغبار عن سلسلة من 3 مباريات من دون فوز، وقعوا بفخ نوتنجهام، الذي ودّع القاع موقتاً ليحتل المركز التاسع عشر بفوزه الثاني فقط هذا الموسم.
وبخسارته الثالثة، يكون ليفربول قد تجاوز مجمل خساراته الموسم الماضي (2)، عندما حل وصيفاً بفارق نقطة وراء مانشستر سيتي.
وكان ليفربول تفوّق في آخر مباراتين على ضيفه مانشستر سيتي 1 - صفر بهدف المصري محمد صلاح، وبالنتيجة عينها على ضيفه وستهام يونايتد عبر الأوروجوياني داروين نونيز.
وبخسارته، تجمد رصيد ليفربول عند 16 نقطة، وقد يتنازل عن المركز السابع بحسب بقية نتائج المرحلة.
وأجرى الألماني يورجن كلوب مدرب ليفربول خمسة تغييرات على التشكيلة الفائزة على وستهام، فغاب الإسباني تياجو ألكانتارا لالتهاب في أذنه، بالإضافة إلى نونيز المصاب، علماً بأنه يفتقد أيضاً الكولومبي لويس دياز والبرتغالي ديوجو جوتا للإصابة.
وكان ليفربول الأفضل في الشوط الأول، دون خطورة بسبب بطئه وافتقاده للمسة الحاسمة.
حصل على أبرز فرصة عبر مدافعه الهولندي فيرجيل فان دايك، الذي أهدر رأسية سانحة أمام المرمى (38).
وفيما أهدر صلاح الترويض وافتتاح التسجيل (53)، افتتح المهاجم النيجيري تايوو أوونيي التسجيل على دفعتين، بعد ارتداد كرته من قائم الحارس البرازيلي أليسون بيكر اثر ضربة حرة (55).
وأمضى أوونيي ست سنوات لاعباً مع ليفربول دون خوض أي مباراة في صفوفه، في ظل إعارته لعدة أندية في هولندا وبلجيكا وألمانيا.
ومع استخدام كلوب تبديلاته، أخفق ليفربول بإدراك التعادل عبر هارفي إليوت (57)، البرازيلي روبرتو فيرمينو (65)، البديل ترانت ألكسندر-أرنولد (85) وفان دايك أمام المرمى (90).
وفيما نزل أليسون بيكر للمساهمة بزيادة الكم الهجومي خلال ضربة ركنية، قام الحارس المتألق دين هندرسون بصدة رائعة على خط مرماه بمواجهة رأسية جميلة من فان دايك (90+2).
ومع صافرة الختام، اشتعلت مدرجات نوتنجهام احتفالاً بتحقيق الفوز على أحد أبرز فرق الدوري والخروج مؤقتاً من قاع الترتيب.
ويخوض ليفربول رحلة إلى أرض أياكس أمستردام الهولندي الأربعاء في دوري أبطال أوروبا، حيث يحاول قطع تذكرة دور الـ16 واللحاق بنابولي الإيطالي.