لندن (أ ف ب)


عاد مانشستر سيتي «حامل اللقب» إلى سكة الانتصارات، بفوزه 3-1 على ضيفه برايتون بثنائية مهاجمه النرويجي إرلينج هالاند، وليفربول إلى مسلسل ضياعه هذا الموسم في الدوري الإنجليزي لكرة القدم، بسقوطه على أرض متذيل الترتيب نوتنجهام فوريست صفر-1، ضمن المرحلة الثالثة عشرة، وقلص السيتي الفارق مع أرسنال المتصدر إلى نقطة.

وأجرى المدرب الإسباني بيب جوارديولا بعض التغييرات على التشكيلة التي بدأت ضد ليفربول، مشركاً الجزائري رياض محرز وجاك جريليش بدلاً من فيل فودن المتألق هذا الموسم الذي دخل في الشوط الثاني والألماني إلكاي جوندوغان، كما عاد الإسباني أيميريك لابورت إلى الدفاع بدلاً من الهولندي نايثن آكي.
وافتتح هالاند التسجيل عندما وصلته كرة رائعة طويلة من الحارس البرازيلي إيدرسون إلى مشارف المنطقة، واستفاد من خروج خاطئ للحارس الإسباني روبرت سانشيس من منطقته، وفاز بالمعركة البدنية أمام المدافع آدم ويبستر ليسكن الكرة في الشباك من داخل المنطقة في الدقيقة 22.
وضاعف تقدم فريقه من ركلة جزاء تحصل عليها البرتغالي برناردو سيلفا، بعد العودة إلى حكم الفيديو المساعد «الفار»، بعد أن استمر اللعب لدقائق، إثر عرقلة من لويس دانك في الدقيقة 43، وعزز هالاند صدارته لترتيب هدافي الدوري «17 هدفاً، متقدماً بفارق 8 أهداف عن أقرب ملاحقيه هاري كين.
وقلص المتألق هذا الموسم البلجيكي لياندرو تروسار الفارق في الشوط الثاني بتسديدة رائعة صاروخية من مشارف المنطقة بيمناه مسجلاً هدفه السادس في الدوري في الدقيقة 53، وردّ كيفن دي بروين بهدف رائع آخر بتسديدة مذهلة من خارج المنطقة في أعلى الزاوية اليسرى في الدقيقة 75.
وفيما كان ليفربول يحاول مواصلة نسقه التصاعدي بفوز ثالث توالياً، نافضاً الغبار عن سلسلة من 3 مباريات من دون فوز، وقع بفخ نوتنجهام الذي ودّع القاع موقتاً ليحتل المركز التاسع عشر بفوزه الثاني فقط هذا الموسم، وبخسارته، تجمد رصيد ليفربول عند 16 نقطة، وقد يتنازل عن المركز السابع بحسب باقي نتائج المرحلة.
افتتح المهاجم النيجيري تايوو أوونيي التسجيل على دفعتين بعد ارتداد كرته من قائم الحارس البرازيلي أليسون بيكر إثر ضربة حرة في الدقيقة 55، وأمضى أوونيي ست سنوات لاعباً مع ليفربول دون خوض أي مباراة في صفوفه، في ظل إعارته لعدة أندية في هولندا وبلجيكا وألمانيا.