معتز الشامي (دبي)


تتجه الأنظار إلى مدينة البصرة ظهر الثلاثاء المقبل، لمتابعة مراسم قرعة «خليجي 25» التي تستضيفها العراق، بعد غياب 44 عاماً، منذ آخر نسخة أقيمت في «بلاد الرافدين»، وتحديداً عام 1979.
وغادر محمد بن هزام الأمين العام لاتحاد الكرة إلى البصرة لحضور القرعة بفندق جراند ميلينوم، وأيضاً اجتماع لجنة المسابقات الخليجية، للوقوف على ترتيبات البطولة التي تقام من 6 إلى 19 يناير 2023، وبعد أسابيع قليلة من «مونديال 2022» الذي ينطلق نوفمبر المقبل.
من ناحيته، كشف جاسم الرميحي الأمين العام للاتحاد الخليجي لكرة القدم، عن جاهزية البصرة لاستضافة البطولة، سواء من حيث الملاعب، بعد التأكد من جاهزية 3 استادات، يتوقع أن تستضيف اثنان منها المباريات الخليجية، بجانب وفرة الأمور اللوجستية المرتبطة بالاستضافة وغيرها، من حيث الفنادق ومقرات الإقامة والتنقل للجماهير والمنتخبات والوفود المرافقة.
وقال الرميحي: «التحضيرات والاستعدادات جارية على أكمل وجه، وجميع الأمور اللوجستية تم تهيئتها، ومنها ما يتعلق بترتيبات القرعة والبطولة بشكل عام، وينتظر أن يشهد القرعة عدد من رموز الكرة العراقية والخليجية الذين تم دعوتهم لحضور الحفل.
على الجانب الآخر، يترقب الجهاز الفني لمنتخبنا الأول نتائج قرعة البطولة، لوضع تصور الإعداد المرتبط بتجمع «الأبيض»، والمتوقع في أن يكون 26 ديسمبر المقبل، وقبل البطولة بـ11 يوماً تقريباً، حيث ينتظر أن يتم تحديد آلية التحضيرات للمعسكر المرتقب، وخوض تجربة على الأقل، قبل المشاركة في البطولة للوقوف على جاهزية المنتخب ولاعبيه، خاصة أن «الأبيض» سيدخل تجمعاً من 13 إلى 19 نوفمبر المقبل، لمواجهة الأرجنتين وكازاخستان 16و19 نوفمبر، والتجربتان بمثابة محطة قبل الأخيرة للتحضير لـ «خليجي 25».
ويحل منتخب البحرين على رأس مجموعة بصفته حامل لقب النسخة الماضية التي أقيمت عام 2019 في قطر، كما يحل العراق على رأس المجموعة الثانية، ويتم تقسيم المنتخبات وفق تصنيف «الفيفا»، بحيث يأتي قطر والسعودية ضمن التصنيف الثاني، ومنتخب الإمارات وعُمان، في التصنيف الثالث، والكويت واليمن، في التصنيف الرابع.
وحددت لجنة المنتخبات باتحاد الكرة، الهدف من المشاركة، وهو ضرورة المنافسة على التتويج باللقب، خاصة أن المنتخب يبحث عن تعويض يعيد الثقة، بعد إضاعة فرصة التأهل إلى «مونديال 2022»، كما تأتي «خليجي 25» بمثابة محطة ضمن الاستعداد والتحضير لكأس آسيا 2023.