باريس (أ ف ب)
سيكون برشلونة الإسباني أمام مهمة مستحيلة «الأربعاء»، تتمثل بالإبقاء على أمله بالتأهل إلى ثمن نهائي مسابقة دوري أبطال أوروبا لكرة القدم، عندما يستضيف بايرن ميونيخ الألماني، في حين يجد ليفربول الإنجليزي نفسه أمام فرصة حسم التأهل عندما يحلّ ضيفاً على أياكس الهولندي ضمن منافسات الجولة الخامسة من دور المجموعات.
وفي حال نجح إنتر الإيطالي في التغلب على فيكتوريا بلزن التشيكي صاحب القاع من دون نقاط في مباراة تقام في وقت مبكر، سيجد برشلونة نفسه خارج المسابقة القارية الأم للموسم الثاني توالياً، حتى قبل أن يلعب أمام العملاق البافاري.
وتلوح أمام «نيراتزوري» فرصة التأهل أيضاً في حال تعادله وعدم تحقيق برشلونة نتيجة أفضل، إذ تميل الكفة للنادي الإيطالي من أفضلية المواجهتين، عقب عودته بتعادل ثمين من ملعب «كامب نو» 3-3 في المرحلة الماضية، بعد الفوز في عقر داره 1-0 (المرحلة الثالثة).
وستكون المباراة فرصة للثأر لبرشلونة الساعي لاستعادة سمعته بمواجهة منافس تعرض أمامه لخمس هزائم توالياً، علماً أن بايرن ضمن تأهله عن «مجموعة الموت» (الثالثة) بتصدره الترتيب بالعلامة الكاملة (12 من 4 انتصارات).
من ناحيته، يأمل بلزن في تعويض خيبة خروجه من المسابقة القارية الأم بالتأهل إلى «يوروبا ليج» في حال عدم خسارته وعدم فوز برشلونة، أما إذا تعادل التشيك وخسر النادي الكاتالوني فسيدخل طرفاً في الصراع على المركز الثالث.
في المجموعة الأولى، ضمن نابولي الإيطالي الذي يستضيف جلاسكو رينجرز الاسكتلندي تأهله إلى ثمن النهائي.
ويتصدر النادي الجنوبي بالعلامة الكاملة مع 12 نقطة من 4 انتصارات، فيما يتذيل رينجرز قاع الترتيب من دون نقاط.
وفي حال فاز نابولي على رينجرز، سيحتاج ليفربول الثاني مع 9 نقاط إلى نقطة واحدة فقط من مواجهته في أمستردام أمام مضيفه أياكس الثالث (3 نقاط) للحاق بركب المتأهلين.
في حين أن فوز الـ «ريدز» سيُبقي على آماله بانتزاع الصدارة من نابولي، قبل المواجهة الأخيرة بينهما على ملعب «أنفيلد رود» في الأول من نوفمبر المقبل.
أمل الألماني يورجن كلوب مدرب ليفربول في عودة مهاجمه الأوروجوياني داروين نونيز، بعدما غاب لإصابة في أوتار ركبته عن الخسارة أمام نوتنغهام فورست 0-1 في الدوري السبت.
وسيقضي أياكس على آماله بالتأهل بعدم الفوز على ليفربول، وفي حال ساد التعادل بينهما وخسر رينجرز، سيكون المركز الثالث المؤهل إلى ملحق ثمن النهائي لمسابقة دوري الأبطال «يوروبا ليج» بمتناول النادي البرتغالي.
أما رينجرز الخارج من المسابقة، فبإمكانه أن يحفظ ماء الوجه بالتأهل إلى «يوروبا ليج»، ولكن في حال خسارته مقابل فوز أياكس أو تعادله على الأقل، أو في حال تعادل النادي الاسكتلندي وفوز أياكس، فسيخرج خالي الوفاض.
في المجموعة الثانية، حقق كلوب بروج البلجيكي تأهلاً تاريخياً إلى ثمن النهائي بتصدره للترتيب مع 10 نقاط من 3 انتصارات وتعادل.
ويستقبل المتصدر وصيفه بورتو البرتغالي (6 نقاط)، حيث إن فوز الأخير وعدم حصد أتلتيكو مدريد الثالث (4) للنقاط الثلاث أمام ضيفه باير ليفركوزن الألماني الرابع مع 3 نقاط يمكن أن يؤهل «التنانين» إلى الدور التالي.
ويقبض «روخيبلانكوس» على مصيره بيده، إذ أن فوزه على ليفركوزن سيؤجل الحسم حتى الجولة الأخيرة، حين سيخوض رحلة محفوفة بالمخاطر إلى بورتو للتنافس على بطاقة التأهل.
وما زال ليفركوزن، من الناحية الحسابية، يملك فرصة ضئيلة لمتابعة مغامرته إذا خرج فائزاً، أما في حال الخسارة أو التعادل مقابل عدم خسارة بورتو، فستتبخر آماله بثمن النهائي.
في المجموعة الرابعة، بإمكان توتنهام الإنجليزي المتصدر مع 7 نقاط حسم بطاقة التأهل قبل الجولة الختامية، في حال فاز على ضيفه سبورتينغ البرتغالي الثالث والذي يتساوى مع الوصيف مرسيليا الفرنسي برصيد 6 نقاط لكل منهما.
وإذا فاز توتنهام، فمن الممكن أن يجر معه النادي المتوسطي، في حال فاز الأخير على آينتراخت فرانكفورت الألماني متذيل الترتيب مع 4 نقاط، إذ يتفوق على سبورتينغ بفارق المواجهتين.
وتبقى الأبواب مشرّعة على كافة الاحتمالات في هذه المجموعة، إذ سيضمن سبورتينج تأهله في حال فاز على توتنهام وتعادل فرانفكورت ومرسيليا، أما في حال خسارة النادي البرتغالي وفاز نظيره الفرنسي، فستكون «يوروبا ليج» جائزة ترضية بدل ثمن النهائي.
من ناحيته، سيخرج فرانفكورت نهائياً من سباق التأهل في حال الخسارة، أو إذا فاز سبورتينج على توتنهام، حيث سيجد الألمان أنفسهم في قاع الترتيب.