لشبونة (رويترز)


قال ماسيميليانو أليجري مدرب يوفنتوس إن فريقه «آسف وغاضب» بعد خسارته 4-3 أمام بنفيكا في دوري أبطال أوروبا وفقدان فرصة بلوغ أدوار خروج المغلوب لأول مرة منذ 2013-2014.
ويحتل يوفنتوس المركز الثالث في المجموعة الثامنة، وسيسعى للتأهل إلى الدوري الأوروبي.
وأبلغ أليجري الصحفيين «الأمر يتخطى اللعب بنهج خاطئ، كنا سيئين في الدفاع بالشوط الأول، نشعر بخيبة أمل وغضب لأننا خرجنا من دوري الأبطال، الآن علينا التركيز على الدوري الإيطالي ومواصلة التركيز أيضا ضد باريس سان جيرمان الأربعاء المقبل لأن لدينا فرصة التأهل إلى الدوري الأوروبي».
وأضاف «لقد ارتكبنا الكثير من الأخطاء، لكن ليس من المفيد الحديث عن ذلك الآن. لا أعتبر هذا فشلا، ففي كرة القدم يجب عليك تقبل الهزائم أيضا.. نحن آسفون وغاضبون. الفريق أنهى المباراة بشكل جيد لذا فالأمر ليس مشكلة بدنية. يجب أن نواصل العمل».
ويقدم يوفنتوس موسما سيئا حتى الآن إذ يحتل المركز الثامن في الدوري متأخرا بعشر نقاط عن نابولي المتصدر، لكن أليجري يأمل في أن ينقل اللاعبون الروح القتالية التي أظهروها في لشبونة إلى المسابقة المحلية.
وتابع «الآن دعونا نفكر في الدوري الإيطالي، فلنبدأ من آخر 20 دقيقة من هذه المباراة ونحاول الفوز على ملعب ليتشي يوم السبت يجب أن نبذل قصارى جهدنا ونواصل العمل للبقاء في سباق المنافسة على اللقب، لدينا أربع مباريات في الدوري قبل التوقف (بسبب كأس العالم). يجب أن نستعيد طاقتنا، ومع اللاعبين المتاحين لدينا يجب أن نقدم أداء جيدا».
وأشرك أليجري ثلاثة لاعبين من الشباب في الشوط الثاني أمام بنفيكا، ولفت الثلاثي الأنظار وهو ما جعله يقول إن الأمر مبشر للمستقبل، وأضاف «أنا سعيد بهذا الثلاثي، لديه كفاءة كبيرة. فابيو ميريتي شارك في العديد من المباريات، كما تأقلم ماتياس سولي وصمويل إلينج بشكل جيد».
وتابع «كان بإمكاننا الاستفادة بشكل أفضل من بعض الفرص في النهاية. لكن الثلاثي أعطى الفريق الطاقة الذهنية التي يحتاجها».