رضا سليم (دبي)

مصر والإمارات.. «قلب واحد» ينبض بالعلاقات التي تتخطى حدود الزمان والمكان، تضرب بجذورها في أعماق التاريخ البعيد، تتسم بالانسجام، وتضم بين ثناياها أبعاداً سياسية واقتصادية واجتماعية وثقافية، ورياضية تتجلى في مناحي الحياة كافة لما يكنه شعبا البلدين من محبة وضع غرسها المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، ويقدم البلدان معاً نموذجاً يحتذى به للدول التي يربطها المصير المشترك، من خلال العلاقات التاريخية، والمبادرات التي لا حدود لها.
تبقى للرياضة مذاق خاص، وتبرز العلاقات الأخوية بين البلدين في المجال الرياضي، فهي ليس فقط علاقات رياضية على المستوى الرسمي من خلال بناء شراكات مستمرة وتبادل الخبرات، بل تمتد إلى تبادل إقامة الأحداث الرياضية في البلدين، وأبعد من ذلك بكثير، ولعل من القواسم المشتركة التي لن تنساها جماهير الرياضة وكرة القدم في البلدين أن منتخبي مصر والإمارات تأهلا سوياً إلى مونديال كأس العالم في إيطاليا عام 1990.
ويتصدر ماراثون زايد الخيري المشهد الرياضي بين البلدين، فهو الوجهة المميزة التي يتابعها العالم، ويحمل اسم المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، والذي تخطى بهدفه الإنساني والخيري حدود الرياضة، ويجوب ربوع المدن المصرية، اعتباراً من عام 2005، وحتى الآن، ويقام سنوياً في أبوظبي ونيويورك، ومدن مصرية عدة؛ منها السويس والإسماعيلية والأقصر والقاهرة.
ومن الماراثون إلى الساحرة المستديرة التي تحولت إلى علاقات سوبر بين البلدين، فقد استضافت العاصمة أبوظبي كأس السوبر المصري، فيما استضافت القاهرة كأس السوبر الإماراتي، حيث أقيمت النسخة التاسعة من بطولة كأس سوبر الخليج العربي بالقاهرة عام 2016، وهي أول مرة في التاريخ يقام السوبر الإماراتي بالقاهرة، حيث جمعت المواجهة الجزيرة، بطل كأس صاحب السمو رئيس الدولة، والأهلي بطل الدوري، بملعب 30 يونيو «الدفاع الجوي»، تحت شعار «العيد في مصر»، والذي تزامن مع عيد الأضحى المبارك، وتوج الأهلي بالكأس للمرة الرابعة في تاريخه، بعد فوزه على الجزيرة بهدفين لهدف.
وتكرر المشهد في القاهرة، عندما التقى العين والوحدة على ملعب استاد 30 يونيو (الدفاع الجوي) على لقب كأس السوبر الإماراتي لكرة القدم 2018 في أمسية رياضية جمعت قطبي الكرة الإماراتية على أرض الكنانة في «عام زايد».
وكانت بداية السوبر في الإمارات عندما استضافت أبوظبي كأس السوبر المصري، بداية من نسخة 2015، والتي جمعت الأهلي والزمالك بملعب هزاع بن زايد بمدينة العين، والسوبر الثاني في عام 2017، بين الأهلي والزمالك على استاد محمد بن زايد، بينما السوبر المصري الثالث عام 2018 باستاد هزاع بن زايد بمدينة العين، بين الأهلي والمصري، ثم مواجهة جديدة بين الأهلي والزمالك في عام 2020 باستاد محمد بن زايد في السوبر الرابع، ويستقبل استاد هزاع السوبر للمرة الخامسة.

اتفاقيات وتبادل خبرات

شهدت السنوات الماضية توقيع العشرات من اتفاقيات التعاون والتآخي بين العديد من الاتحادات والمؤسسات والمنظمات الرياضية في البلدين لدعم ورعاية الرياضة، وتوفير سبل الاهتمام بالمنتخبات الوطنية والكوادر الفنية في أكثر من رياضة، وشهد عام 2015 توقيع الهيئة العامة لرعاية الشباب والرياضة في الإمارات مذكرة تفاهم مع وزارة الشباب المصرية، بشأن التعاون في مجال الرياضة، وذلك في مقر الهيئة بدبي، وتضمنت المذكرة 10 بنود مهمة، تمثلت في أن يعمل الطرفان على دعم وتسهيل التعاون بينهما في مجالات الرياضة، وتقديم الإمكانات كافة للأجهزة المعنية في الدولتين، لتحقيق هذا الهدف.

1975 

تختار المنتخبات والأندية المصرية، الإمارات وجهة لها لإقامة المعسكرات ولعب المباريات الودية، والتي كان بدايتها مباراة الأهلي مع نادي النصر بدبي عام 1975، ومنذ ذلك الحين وزيارات الأندية والمنتخبات لا تتوقف عن الإمارات لإقامة معسكرات.
في الوقت الذي نظمت دورة ند الشبا الرياضية بطولة كرة قدم الصالات بمجمع الصالات باستاد القاهرة، وهي البطولة التي اختارت اللجنة المنظمة إقامتها في القاهرة ضمن برنامج توسيع نطاق الدورة إلى خارج حدود الوطن، وشاركت فيها فرق تمثل لاعبي المنتخبات المصرية في كل الألعاب، وجاءت البطولة ضمن بروتوكول التعاون بين مجلس دبي الرياضي ووزارة الشباب والرياضة المصرية.

شحتة والجوهري في الصورة

حقق عدد من المدربين المصريين إنجازات كبيرة مع الأندية والمنتخبات الإماراتية، ويأتي في مقدمتهم المرحوم شحتة الذي كان أول مدرب محترف يقود منتخب «الأبيض» في أول مشاركة له في كأس الخليج الثانية بالرياض، وحقق المركز الثالث، وهناك العديد من المدربين المصريين الذين لمعوا في الأندية الإماراتية، منهم الراحل محمود الجوهري، وزكي عثمان الذي قاد الوصل عندما كان يطلق عليه اسم فريق الزمالك، ويكن حسين وأحمد رفعت في الشارقة، وعبدالعزيز همامي ثاني مدرب يتولى تدريب العين، كما درب «الزعيم» العيناوي شاكر عبدالفتاح، ويسري عبدالغني، وتوالى المدربون، وآخرهم طارق السيد وأيمن الرمادي.

تكريم «5 نجوم» للفراعنة

حظي منتخب مصر لكرة القدم بتكريم 5 نجوم في الإمارات، بمناسبة حصوله على لقب بطولة كأس الأمم الأفريقية السادسة والعشرين 2008، بعدما وجّه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، بتكريم منتخب مصر، بعد فوزه مباشرة في المباراة النهائية على الكاميرون، وأقيمت احتفالية كبيرة في دبي شهدها سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي. وحضر الحفل الذي أقيم على ملعب راشد في نادي شباب الأهلي أكثر من 15 ألف متفرج، غالبيتهم من أبناء الجالية المصرية المقيمة في الدولة، وشارك في الحفل مجموعة من الفنانين المصريين والإماراتيين، تقدمهم المطرب حسين الجسمي.

لمسة وفاء

كرمت لجنة دوري المحترفين مبادرة عدد من الإعلاميين المصريين الذين عملوا في الدولة، والذين أثروا في تاريخ الإعلام الرياضي الإماراتي على مدار ثلاثة عقود مضت، خلال الحفل الذي نظمته سفارة الدولة في القاهرة على هامش مباراة كأس سوبر الخليج العربي بين العين والوحدة عام 2018، وشهد الحفل افتتاح المعرض التاريخي الرياضي عن مسيرة المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، والمُتمثل في كتاب حمل عنوان «الرياضة في فكر زايد» قدمه الزميل محمد الجوكر.

أبوظبي.. «أرض السوبر»

تستضيف أبوظبي كلاسيكو العرب الذي يجمع بين فريقي الأهلي والزمالك في كأس السوبر المصري على استاد هزاع بن زايد، وهي المرة الخامسة التي تستضيف فيها الكأس بعدما جدد مجلس أبوظبي الرياضي شراكاته لاستضافة الحدث مرة أخرى من خلال بروتوكول تعاون، يتضمن إقامة مباراتي كأس السوبر المصري بين بطلي الدوري وكأس مصر للموسم الماضي 2020 -2021، والموسم الحالي 2021 -2022، في إطار التعاون المثمر والقوي بين الجانبين، والروابط الوثيقة ووحدة المصير التي تجمع الإمارات بمصر.
واعتادت عاصمة الرياضة العالمية أن تستضيف بطولات السوبر ليس فقط في مصر، بل أيضاً سبق وأن استضافت السوبر السوداني «كلاسيكو السودان» بين الهلال والمريخ الذي فاز به الهلال 2-1.
وتتوالى الأحداث على «أرض السوبر» باستضافة كأس السوبر الأرجنتيني، والتي تجمع ناديي ريفر بليت وبوكا جونيورز في يناير المقبل ضمن اتفاقية مجلس أبوظبي الرياضي مع الاتحاد الأرجنتيني لكرة القدم، والتي تمتد 4 سنوات حتى 2026 والتي تأتي دعماً لخطط شراكات أبوظبي مع المؤسسات والهيئات الرياضية العالمية، وامتداداً لاستقطاب نخبة الفعاليات الرياضية الدولية، والعمل على استضافة الأحداث الرياضية التاريخية لكرة القدم في الإمارات.
وتستضيف العاصمة معسكر المنتخب الأرجنتيني التحضيري لكأس العالم 2022، بجانب مباريات ودية لمنتخب «التانجو» في نوفمبر المقبل، وتختتم هذه المباريات بمواجهة المنتخب الإماراتي يوم 16 من الشهر ذاته، على أرضية استاد محمد بن زايد.