سلطان آل علي (دبي)


بالعودة إلى آخر 7 مباريات «مع الموسم الملغي»، على استاد راشد بنادي شباب الأهلي، نجد أن النتيجة الأكثر تكراراً هي التعادل الإيجابي 1-1، وذلك في 4 مرات مختلفة خلال المواسم 2014-2015 و2017-2018 و2020-2021 و2021-2022، في حين أن الفوز حضر مرتين لشباب الأهلي ومرة للعين. 

والملاحظ أنّ العين سجل في 5 من آخر 7 مباريات ودائماً يكون هو صاحب هدف التقدم، كما أنه لا يخسر إطلاقاً عندما يتقدم في النتيجة بانتصار واحد و4 تعادلات.
من الصعب جداً أن يشهد لقاء شباب الأهلي والعين النتيجة السلبية، وهذا ما لم يحدث في الدوري منذ 20 عاماً، «باعتبار شباب الأهلي خاسراً انضباطياً في 2012-2013»، وتحديداً في موسم 2001-2002، عندما تعادل الفريقان سلبياً في «الجولة 19». والأرقام قبل هذه المواجهة تؤكد صعوبة الأمر، حيث إن المواجهة تجمع بين أكثر فريقين في عدد التسديدات هذا الموسم بالدوري، سدد «الزعيم» 94 تسديدة بمعدل 13.4 تسديدة كل مباراة، وسدد «الفرسان» 92 تسديدة، ليكون ثاني أكثر الفرق. 

كما أن العين يتصدر قائمة الفرق في صناعة الفرص الكبرى للتسجيل، بواقع 18 فرصة، في حين أنّ شباب الأهلي يأتي ثالثاً بواقع 14 فرصة كبرى خلال 7 جولات.
وبعد مرور 7 جولات من «دوري أدنوك للمحترفين»، يتذيل العين قائمة الأندية في نسبة نجاح محاولات الافتكاك، وذلك بنسبة 52% فقط!، وإذا ما نظرنا إلى قائمة أكثر اللاعبين افتكاكاً للكرات، فلن نجد سوى لاعب واحد حاضر من العين بشكل قوي هو المقيم إيريك، بواقع 12 افتكاك ناجح في المركز السابع. 

والغريب أنّ أهم لاعبي الارتكاز في العين أحمد برمان في المركز 108 بـ4 محاولات افتكاك ناجحة فقط، مما يشير إلى وجود حالة من الضعف في هذا الخط.