مصطفى الديب (أبوظبي)


كشف نادي أبوظبي للرياضات البحرية، عن أن الاثنين المقبل هو آخر موعد لوصول المحامل إلى جزيرة دلما للمشاركة في سباق مهرجان دلما التاريخي الخامس، مؤكداً أن جميع المحامل تخضع لفحص فني شامل، كما أنه يتم تركيب أجهزة تتبع بها لتفادي أي خروج عن المسار خلال السباق.
ويقام سباق دلما التاريخي الخامس تحت رعاية كريمة من سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان ممثل الحاكم في منطقة الظفرة، بمجموع جوائز تعد الأكبر في التاريخ، حيث تصل إلى 25 مليون درهم، كما أنه السباق الأطول على صعيد المسافة التي تبلغ 125 كلم.
وأكد ماجد عتيق المهيري مدير إدارة الرياضات البحرية في نادي أبوظبي للرياضات البحرية نائب رئيس اللجنة المنظمة للسباق التاريخي، أنه تحدد يوم الثلاثاء المقبل، موعداً لسباق دلما التاريخي الخامس، على أن يتم تأكيد الموعد أو ترحيله لمدة يوم حال عدم مواءمة الأحوال الجوية.
وشدد المهيري على أن هناك إجراءات حازمة في الشأن الفني، مطالباً جميع المشاركين، بضرورة الالتزام بالمواصفات الفنية واللوائح والقوانين المنظمة للسباق، حتى تتواصل الصورة الرائعة للنسخة الخامسة من الحدث.
وأبدى المهيري ثقته التامة بالتزام الجميع، سواء البحارة أو ما يتعلق بالمحامل نفسها، مشيراً بالتفاعل الكبير من بحارة الإمارات والمشاركة الفعالية، بعدما وصل عدد المشاركين إلى 2500 بحار، مقسمين على 115 محملاً شراعياً.
وأعلن ماجد المهيري تخصيص 30 قارباً للجنة المنظمة خلال السباق، وذلك للمتابعة الدقيقة لكل ما يدور في الحدث، وتحقيق مبدأ العدالة وتكافؤ الفرص بين الجميع.

 


وأشار إلى تخصيص طائرة عمودية للبحث والإنقاذ تتواجد طوال مدة التسابق، تحسباً لأي ظروف طارئة، بجانب 10 قوارب من جهاز حماية المنشآت الحيوية والسواحل أيضاً، من أجل التأمين الشامل للحدث من كل النواحي، مشيراً إلى أن اللجنة المنظمة ستعقد اجتماعاً مطولاً مع الجهات الداعمة والشركاء للتنسيق حول كل شيء يتعلق بالسباق.
ووجه المهيري الشكر إلى سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان ممثل الحاكم في منطقة الظفرة، على رعاية سموه الكريمة للمهرجان بشكل عام وكذلك السباق، مؤكداً أن رعاية سموه تعطي السباق قيمة مضاعفة، مشيراً إلى أن ذلك ظهر جلياً في الإقبال منقطع النظير على المشاركة.
كما وجه الشكر إلى شركاء النادي، في مقدمتهم جمعية دلما التعاونية، لتوفير عبارات نقل القوارب إلى الجزيرة، وكذلك أبوظبي البحرية، لتوفيرها وسائل لنقل الركاب مجاناً من جبل الظنة، إلى جزيرة دلما والعكس.
وأعرب عن فخره بكون نادي أبوظبي للرياضات البحرية هو المنظم للحدث التراثي الكبير، مؤكداً أن الجميع داخل النادي يبذل قصارى جهده، للمضي قدماً في مسيرة الإبداع، من أجل تراث الوطن وإرث الآباء والأجداد.
وتمنى المهيري أن يكون التوفيق حليف المشاركين في المحفل التراثي الذي يعد بمثابة عيد لأهل التراث البحري، مؤكداً أن الجميع في نادي أبوظبي للرياضات البحرية واللجنة المنظمة يبذل مجهودات مضاعفة لإسعاد الجميع وخروج الصورة بالشكل الذي يليق باسم ومكانة المهرجان والسباق التاريخي الكبير.