دبي (الاتحاد)

حقق فرسان الإمارات من ذوي الإعاقة السمعية الميدالية الذهبية لمسابقة الأساتذة بأولمبياد البولينج، المقام في العاصمة الماليزية كوالالمبور، مع حصول الفريق الوطني على برونزية المجموع العام.
وأنهى منتخبنا الوطني للبولينج من ذوي الإعاقة السمعية مشاركته في أولمبياد البولينج للصم، الذي أقيم في الفترة من 20 وحتى 30 أكتوبر الجاري، بمشاركة 145 لاعباً ولاعبة يمثلون 22 دولة من كل قارّات العالم، استكمالاً للأولمبياد الصيفية الرابعة والعشرين بالبرازيل.
وبارك محمد محمد فاضل الهاملي، رئيس اللجنة البارالمبية الوطنية، الإنجاز الجديد للفريق، مثمناً إنجاز بعثة منتخبنا الوطني للبولينج، في الحدث الذي شهد منافسة كبيرة بين أبطال العالم، وأثبت فيه لاعبو الإمارات أنّهم يمتلكون مستويات عالية مكّنتهم من الصعود فوق منصّات التتويج ورفع اسم وراية الوطن عالياً في واحدة من أبرز الإنجازات في افتتاحية الموسم الدولي.
وقدم الهاملي التهنئة إلى أيمن المقبالي، صاحب الميدالية الذهبية لمسابقة الأساتذة، الذي قارع أبطال العالم وتفوّق عليهم بجدارة واستحقاق، متمنياً لجميع أعضاء البعثة والمنتخب العودة إلى أرض الوطن سالمين، مضيفاً أنّ هذا الإنجاز هو هدية لشعب الإمارات والقيادة الرشيدة التي لطالما كانت داعمة للرياضة البارالمبية وأبناء الوطن من أصحاب الهمم على الدوام.