رضا سليم (دبي)

أكد علي عمر رئيس اللجنة المنظمة لبطولة كأس طيران الإمارات للقارات لكرة القدم الشاطئية، أن الإمارات باتت وطناً للألعاب الشاطئية، خاصة أن مجلس دبي الرياضي حرص هذا العام على تحويل بطولة القارات إلى مهرجان للألعاب الشاطئية بشكل عام على مدار أسبوعين، وقمنا باستضافة الجولة العالمية للكرة الطائرة الشاطئية، بحضور عدد كبير من منتخبات العالم وأيضاً بطولة الريشة الطائرة على الشواطئ، واخترنا شاطئ كايت بيتش لإقامة هذا المهرجان الكبير، وكان الحضور الجماهيري غير مسبوق، وهو ما شهدناه في نهائي القارات، حيث امتلأت المدرجات رغم زيادتها هذا العام، ووقف الجمهور خارج الملعب بالمئات، لم يستطع الدخول وكذا كانت منطقة الفعاليات المصاحبة.
أضاف: كأس القارات وصلت إلى النسخة الحادية عشرة، واستمرارها بمثابة ثقة كبيرة من الاتحاد الدولي لكرة القدم، والبطولة تتطور من عام إلى آخر، ودائماً دبي في المقدمة في تنظيم هذه الأحداث في ظل الخبرات التنظيمية الكبيرة والمتراكمة على مدار هذه السنوات.
وأوضح أن مشاركة السعودية للمرة الأولى وهو ما أثرى البطولة، حيث قدموا مستوى جيداً مقارنة بالمشاركة الأولى لهم، ونتوقع أن تتطور اللعبة في السنوات المقبلة، وكانت المشاركة أقوى في النسخ المقبلة، ولكن هذه النسخة لم يشارك فيها أي منتخب أفريقي، بسبب إقامة تصفيات كأس العالم لكرة القدم الشاطئية في قارة أفريقيا في نفس الفترة وانتهت من يومين، وستعود المنتخبات الأفريقية في النسخة المقبلة.
وأشار إلى أن الاجتماعات اليومية التي تقام كل يوم بعد كل جولة مع اللجنة التنفيذية نناقش فيها كافة الأمور الإدارية، وبات لدينا خبرة كبيرة وثقة من الفيفا، واللجنة المحلية باتت تقود التنظيم بنجاح دون ملاحظات، ويكفي أن دبي دائماً تتصدر مشهد التنظيم في لجنة الكرة الشاطئية في الفيفا.
ونوه إلى أن البطولة عالية من النواحي الفنية، وهو ما شهدناه في الدور الأول ونصف النهائي، وكادت الباراجواي أن تحقق المنافسة على البرازيل، ويكفي أن نصف النهائي كان بين أفضل فريقين في أميركا اللاتينية وأفضل فريقين في آسيا، مشيراً إلى منتخبنا قدم مستوى كبيراً في البطولة وصعوده للمربع كان قفزة نوعية عن النسخ الماضية، ويكفي أن منتخبنا لعب البطولة من دون مدربه بسبب سفره المفاجئ لظروف خاصة، وقاد المدرب المساعد المنتخب في جميع مباريات البطولة، وبشكل عام المستوى جيد.
وأوضح أن الألعاب الشاطئية حصلت على حيز كبير في الأجندة هذا العام، وسنسعى أن يكون هناك تركيز على المنشآت وإنشاء مجمع للألعاب الشاطئية، خاصة في ظل الرغبة في زيادة هذه الألعاب في السنوات المقبلة.
يذكر أن إيران فازت بلقب النسخة الحادية عشرة لكأس القارات بعد الفوز على البرازيل في النهائي 2-1، وجاء منتخبنا في المركز الرابع بعد الخسارة أمام الباراجوي الثالث، 1-4، واليابان الخامس وأميركا السادس وإسبانيا السابع والسعودية الثامن.