أبوظبي (وام)


فازت الإمارات بحق استضافة بطولة العالم للقدرة 2022، بقرية بوذيب العالمية للقدرة بالختم في أبوظبي، وذلك من 20 إلى 25 فبراير 2023، تعزيزاً للمكانة الريادية للإمارات وأبوظبي في استضافة الفعاليات العالمية الكبرى.
وأعلن الاتحاد الدولي للفروسية قرار فوز قرية بوذيب باستضافة الحدث العالمي المهم، خلال اجتماع مجلس إدارة الاتحاد الذي عُقد بمدينة كيب تاون في جنوب أفريقيا.
وكانت قرية بوذيب العالمية للقدرة قد تقدمت بملف متكامل للاتحاد الدولي للفروسية لاستضافة بطولة العالم للقدرة 2022، والتي كان من المقرر إقامتها من 19 إلى 22 أكتوبر الماضي بإيطاليا، لكن الاتحاد الدولي للفروسية أعاد فتح باب التقديم من جديد لكل الاتحادات الوطنية، بعد قراره بسحب تنظيم البطولة من مدينة فيرونا الإيطالية، مبرراً ذلك بطول فترة التحضير، وكذلك المخاوف من تأثير عدم جاهزية المسارات على سلامة الفرسان.
من جهته، قدم اللواء الدكتور أحمد ناصر الريسي رئيس اتحاد الفروسية والسباق، التهنئة إلى القيادة الرشيدة، بمناسبة فوز الإمارات بتنظيم بطولة العالم المفتوحة للقدرة والتحمل في قرية بوذيب الدولية للقدرة بالختم في أبوظبي، وحصولها على ثقة الاتحاد الدولي للفروسية لاستضافة البطولة الكبرى.
وأشاد الريسي بدعم ومتابعة سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير ديوان الرئاسة، لملف قرية بوذيب الدولية، وحرص سموه على أن يكون الملف متميزاً، ويقدم التفاصيل الدقيقة لجهوزية قرية بوذيب، من بنية تحتية تتوافق مع المعايير العالمية توفر السلامة للفرسان والخيول، وخدمات لوجستية متفردة، وأفكار وحوافز تفوق المستوى المطلوب لاستضافة البطولة، وما يمكن أن تقدمه الإمارات من تسهيلات للمشاركين. 

وقال الريسي: يعرب اتحاد الفروسية والسباق عن سعادته بفوز قرية بوذيب الدولية للقدرة بتنظيم البطولة العالمية التي تجمع نخبة الفرسان والفارسات من كل قارات العالم في أبوظبي، ليتنافسوا على لقب أكبر بطولة ينظمها الاتحاد الدولي للفروسية في رياضة القدرة والتحمل.
وأضاف أن اتحاد الإمارات للفروسية والسباق سيعمل على تقديم كل الدعم لقرية بوذيب في تنظيم البطولة، والوصول بها إلى أعلى درجات النجاح التنظيمي المنشود.
وقال: نتمنى التوفيق لفرسان الإمارات المشاركين في البطولة بإحراز اللقب للاحتفاظ به، بعد أن سطروا أروع الإنجازات في هذا المحفل العالمي، وتوجوا به ببراعة مرات عديدة، آخرها البطولة الماضية التي أُقيمت في إيطاليا عام 2021، وحصولهم على لقبي البطل والوصيف.
وأضاف: نرحب في اتحاد الفروسية والسباق بجميع المشاركين في إمارات الخير والعطاء، وفي قرية بوذيب الدولية للقدرة، التي نثق في أنها ستقدم لهم بطولة بلمسة إماراتية مليئة بالحب والإبداع والإبهار والتميز التنظيمي الذي درجت الإمارات عليه في الاحتفاء بضيوفها، وهو ما جعلها محل ثقة العالم في تنظيم كبرى البطولات، وعاصمة للرياضة العالمية.
وأكد الاتحاد الدولي للفروسية أهمية قرار إسناد تنظيم بطولة العالم للقدرة لقرية بوذيب، وقال رئيس الاتحاد إنجمار دي فوس: يبدي مجلس إدارة الاتحاد الدولي للفروسية إعجابه بالبنية التحتية والمرافق الدائمة ذات المستوى العالمي التي توفرها قرية بوذيب، وقدرة المنظمين على ضمان كل الدعم اللوجستي للرياضيين من الفرسان والخيول في فترة زمنية قصيرة.
وأضاف: تعد سلامة وأمن الرياضيين والخيول من أهم أولويات الاتحاد الدولي للفروسية، وكان سجل قرية بوذيب في الالتزام برعاية الخيول عاملاً رئيسياً في قرار منح هذه البطولة لها، ونحن على ثقة من أن المنظمين سيمنحون رياضيينا بطولة لا تنسى، وأن المكان سيفي بكل وعوده.
وخصصت اللجنة المنظمة لبطولة العالم للقدرة 2022 في بوذيب جوائز مالية لجميع الفائزين، بما في ذلك فئة جائزة أفضل حالة خيل، ويبلغ إجمالي الجوائز المالية للفرق والأفراد وجائزة أفضل حالة خيل مليوني درهم.
يذكر أن قرية بوذيب نالت تقديراً عالمياً خاصاً لوجود عيادة بيطرية حديثة ومجهزة بصورة جيدة تحتوي على الأشعة السينية الرقمية، والتصوير بالموجات فوق الصوتية، وخدمات التشخيص الأخرى، كما أن الموظفين، والبيطريين، وفنيي المختبرات مؤهلون تأهيلاً عالياً، وتقع العيادة بالقرب من البوابات البيطرية المركزية، وتشمل مناطق الفحص، وإسطبلات علاج الخيول، بالإضافة إلى مناطق المراقبة الإدارية.
وشهدت قرية بوذيب منذ إنشائها في عام 2004، تنظيم 147 سباقاً وبطولة تحت إشراف الاتحاد الدولي للفروسية، و153 سباقاً وبطولة تحت إشراف اتحاد الفروسية.