عمرو عبيد (القاهرة)


تصدّر «الفرسان» و«العنابي» جدول ترتيب فرق «دوري أدنوك للمحترفين» قبل التوقف «المونديالي»، وكذلك فعل «العملاقان» في ما يخص الحصاد التهديفي في الأشواط الثانية من عمر المباريات، حيث أحرز كلٌ منهما 14 هدفاً في تلك الفترات الحاسمة ليتفوقا على «الزعيم» بفارق هدف واحد، وحصد «الفرسان» 15 نقطة مباشرة بفضل تلك الأهداف مقابل 10 نقاط لـ«أصحاب السعادة».

واحتل «الإمبراطور» صدارة قائمة أكثر الفرق استغلالاً للركلات الثابتة، بعدما أحرز بواسطتها 12 هدفاً، بفارق 3 أهداف عن «العنابي»، بل إن «الفهود» سجّل ضعف عدد أهداف «الملك» و«السماوي» عبر تلك الألعاب، ويبدو أن الوصل هو «ملك الركلات الركنية»، بعد إحرازه 7 أهداف بواسطتها متساوياً مع «أصحاب السعادة»، وتظهر نسبة تسجيل «الإمبراطور» من الركلات الثابتة بصورة مثيرة لأنها تمثل أكثر من 63% من إجمالي أهدافه حتى الآن!

و«العنابي» و«العميد» هما الأكثر تسجيلاً للأهداف عبر التسديدات خارج منطقة الجزاء، بواقع 3 أهداف لكل فريق، وكل منهما أحرز هدفاً بين تلك الأهداف عبر ركلة حرة مباشرة، بينما سجل «أصحاب السعادة» هدفاً من تسديدة صاروخية هائلة من متابعة ركلة ركنية، في حين جاء الهدفان الآخران لـ«العملاق الأزرق» من الحركة.

واحتفظ «أصحاب السعادة» أيضاً بقمة مجموعة الأهداف الرأسية أيضاً بإحراز 8 أهداف من ألعاب الهواء، بفارق هدفين عن «الزعيم» ثاني ترتيب تلك القائمة، وتمثل تلك الأهداف نسبة 35% من حصاد «العنابي» الهجومي، وجاءت 6 منها عبر الركلات الثابتة بواقع 5 رأسيات من الركلات الركنية وواحدة عبر الركلات الحرة غير المباشرة.

وسجلت فرق دورينا 27 هدفاً عبر الهجمات المرتدة بنسبة 13% من إجمالي أهداف البطولة حتى الآن، وهو ما يقل بنسبة تكاد تصل إلى نصف الحصاد التكتيكي الخاص بهذا الأمر في الموسم الماضي، والطريف أن أصحاب القمة هما الثنائي، شباب الأهلي والوحدة أيضاً، حيث سجّل «الفرسان» 5 أهداف من الهجمات العكسية الخاطفة بنسبة 25% من حصاده مقابل 4 أهداف لـ«العنابي».

والمؤكد أن «الفرسان» و«أصحاب السعادة» يملكان العديد من الطرق التكتيكية المتنوعة لبلوغ شباك المنافسين، وهو ما ظهر بوضوح في نهاية تلك الفترة الأولى من الدوري، والأهم أنهما كليهما يتمتعان بوجود سرعات فائقة وضعتهما في تلك المكانة الخاصة، إذ سجل الفريقان 23 هدفاً عبر مجموع الهجمات المنظمة السريعة بأقل عدد من التمريرات وكذلك المرتدات معاً، بفارق واضح عن باقي الفرق، وأحرز فريق «القلعة الحمراء» 11 هدفاً عبر هاتين الوسيلتين مقابل 12 لـ«العنابي»، ومع الوضع في الاعتبار إجادتهما تسجيل الأهداف من الركنيات والركلات الحرة غير المباشرة، يبقى اعتلاء الكبيرين القمة أمراً منطقياً جداً نظراً لهذا التنوع والتفوق التكتيكي.