أنور إبراهيم (القاهرة)


برر البرازيلي رودريجو جوس مهاجم ريال مدريد الإسباني، أداءه «المتواضع» خلال مبارياته الأخيرة مع فريقه، قبل السفر إلى قطر لخوض كأس العالم 2022، مع منتخب بلاده، بأنه ناجم عن سوء التحكيم.
وقال في حديث لصحيفة «آس» إن النتائج المتواضعة الأخيرة التي حققها الريال كانت بـ «فعل فاعل»، في إشارة واضحة إلى أخطاء التحكيم، وعدم جدوى تقنية الفار.
وكان الريال خسر 5 نقاط، في آخر 3 مباريات «جيرونا 1-1، ورايو فاليكانو 2-3، وقادش 2-1 في الدوري الإسباني «الليجا»، قبل توقف المسابقة، من أجل تفرغ نجوم الفريق الأعضاء في منتخبات بلادهم، لخوض منافسات العرس العالمي الكبير.
كما انتقد رودريجو حكام تقنية الفار الذي لم يحركوا ساكناً، بينما كان هو ومواطنه فينيسيوس يتعرضان لضرب مبرح من المنافسين.
غير أنه اعترف في الوقت نفسه بأن «الميرينجي» لم يكن في أفضل حالاته في المباريات الثلاث، وبوجه خاص التي خسرها 2-3 من رايو فاليكانو، وقال: أعتقد لو كنا لعبنا طوال الليل أمام هذه الفريق، لما حققنا الفوز.
وبعيداً عن هذه المباريات، وجهت الصحيفة سؤالاً مباشراً إلى رودريجو مضمونه: هل الحكام يحابون برشلونة أكثر أم ريال مدريد، فأنقلب وجهه عابساً، وقال بلهجة بعيدة كل البعد عن السخرية: لا أحب الحديث عن الحكام، ولكنه استدرك قائلاً: ما حدث لنا خلال الجولات الثلاث الأخيرة لـ «الليجا» قبل السفر إلى كأس العالم، كان أمراً صعباً للغاية، وشعرت خلالها بأن المنافسين يُعاملون بطريقة أفضل من الريال تحكيمياً.
وأشار رودريجو إلى أنه وزملاؤه كانوا يتحدثون في هذا الأمر داخل غرفة الملابس، وأبدوا استغرابهم لما يحدث من الحكام تجاههم.
وأعرب رودريجو في ختام كلامه عن أمله في أن تتحسن الأمور عند العودة من كأس العالم.