مراد المصري (أبوظبي)

تستعد بطولة أبوظبي لمحترفي الجو جيتسو للختام الكبير اليوم، واسدال الستار على النسخة الرابعة عشر التي أقيمت برعاية صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة «حفظه الله»، وتختتم البطولة وهي  تتربع في الصدارة العالمية بوصفها البطولة رقم 1، نظرا لكونها الأكبر والأهم والأغلى دولياً.
وأجمع المشاركون على أن هناك 5 عوامل رسخت هذه المكانة وواصلت النجاحات المشهود لها، خاصة وأنها البطولة التي تضم أكبر عدد من المصنفين الأوائل في مختلف الفئات تحت سقف واحد، في تجمع قل مثيله في أي مكان آخر في العالم.

وتتميز البطولة بجمعها أكبر عدد من الدول التي ينتمي إليها المشاركون، نظراً لما تتمتع به الإمارات من كونها أرض التسامح والمحبة التي ترحب بكافة الجنسيات، إلى جانب التسهيلات من خدمات الطيران الراقية وسهولة الوصول إلى أبوظبي من أي بقعة على وجه الأرض.
وواصلت البطولة تقديم الجوائز المالية الضخمة التي تصل إلى أكثر من 3 ملايين درهم، لتشكل حافزاً إضافياً للتفوق من أبطال العالم، وتأكيد الحضور السنوي في البطولة الأغلى.

وأوضح المشاركون أن البطولة تحولت إلى ملتقى موسع لعقد الشراكات المتعددة، وجعله بمثابة ملتقى سنوي لبحث آخر مستجدات اللعبة وكيفية إمكانية التطوير والعمل المشترك من خلال اللقاء الموسع بين أكبر الاتحادات والأكاديميات المتخصصة بهذه الرياضة من دول العالم.
كما اعتبر المشاركون أن الخدمات المقدمة من القائمين على البطولة تتفوق بأشواط على أي بطولة أخرى في العالم، من حيث الإقامة والتنقل، إلى جانب النشاطات المرافقة خارج الصالة الرياضية لما تزخر به أبوظبي من مرافق ترفيهية وسياحية متطورة.

واعتبر البرازيلي موسوز سينتورو، أن البطولة تقدم أمر استثنائي مقارنة بأي بطولة أخرى، خصوصاً بالنظر لقصته، حيث تمكن من المشاركة في ثلاث منافسات مختلفة ضمن نفس البطولة، وقال: لعبت في منافسات أصحاب الهمم «باراجو جيتسو»، كما لعبت في منافسات الأساتذة لفوق سن 30 عاماً، وأشارك حالياً في منافسات المحترفين، لا يمكن أن تجد أي بطولة أخرى في العالم تمنحك فرصة المنافسة على ألقاب عالمية ضخمة ضمن نفس الأسبوع، في تجمع رائع للغاية لأفضل اللاعبين.

 

وتابع اللاعب القادم من ريو دي جانيرو، وقال: احمل الحزام الأسود وأمارس هذه الرياضة منذ سنوات طويلة، في أبوظبي حققت الكثير من أحلامي بالصعود على منصة التتويج في فئات متعددة، وهناك دعم شامل لجميع المشاركين مهما كانت الفئة الخاصة بهم، فالتنظيم مثالي سواءً من مهرجان الأطفال وحتى أقوى المحترفين، تشعر فعلاً أنك في مكان منظم للغاية.
وختم اللاعب حديثه، قائلاً: طالما بطولة أبوظبي مستمرة، سيكون طموحي قائماً للاستمرار في هذه اللعبة، هذه مشاركتي الرابعة في البطولة وسبق أن حققت ميداليات عديدة، ولن أتوقف عن التواجد فيها.

فيما أوضح اللاعب الياباني جين ناكاماورا، أن بطولة أبوظبي تحظى بشعبية واهتمام من مختلف بقاع الأرض، مما يجعل الكل يقطع المسافات ويقتنص فرصة إمكانية الوصول إلى هنا، من أجل المنافسات والمشاركة، وقال: هنا بطولة رائعة للغاية، والكل يرى أنها الأفضل لأنها فعلاً كذلك، ليس من قبيل الصدفة أن تجد بطولة بهذا المستوى، ولكنه نتيجة عمل كبير للغاية على مدار سنوات طويلة جداً.

أما المدرب البرازيلي بيدرو فيجال، فأكد أن هذه البطولة في أبوظبي، هي الأفضل في العالم، لأنها تشهد مشاركة أقوى اللاعبين من حول العالم، إلى جانب تعدد الجنسيات المشاركة فيها، وقال: لا يمكن أن تجد كل هذا العدد والمستويات القوية في بطولة كما هو الحال هنا في أبوظبي، كل من يبحث عن التفوق العالمي يأتي هنا، لا يمكن أن تكون أن روزنامة موسمك مكتملة في حال لم تتواجد في هذا الحدث.

وتابع: البطولة أسهمت بشكل كبير في تحقيق الفائدة للجميع، سواءً اللاعبين المحليين في الإماراتيين، أو المشاركين من جنسيات أخرى، فالكل يخرج بمنافع بغض النظر عن الفوز أو الخسارة، الكل يشعر أنه نال فرصة تجربة أداءه للحد الأقصى، أمام أقوى المنافسين، وفي أروع الأجواء داخل الصالة المميزة هنا.

أما اللاعب الألماني تيم نيومان، فعبر عن سعادته للغاية بكونه أن المحظوظين بالمشاركة في هذه البطولة، وهي التي تقدم في كل عام تنظيم ممتاز للغاية ودقيق، وقال: كل الأمور هنا دقيقة جداً، التوقيت والإجراءات وكل الأمور متوفرة من أجل النجاح، أنت كرياضي مهمتك فقط التركيز في البساط من أجل تحقيق الفوز، ولا تشعر أبداً بأي أمر قد يعكر عليك صفو المشاركة، إنها البطولة الأفضل بكل تأكيد.