أبوظبي (الاتحاد)

تحدث ميكا ريتشاردز لاعب مانشستر سيتي السابق عن بداية رحلته في متابعة رياضة الفورمولا-1 وسباقاتها المشوقة، كاشفاً عن أن رياضة الفورمولا-1 توفر للسائقين الصغار أصحاب المواهب مجموعة من المهارات اليومية المفيدة لهم في مستقبل مسيرتهم الرياضية في عالم سباقات السيارات.
وجاءت هذه التعليقات في إصدار موسم 2022 من دليل رياضة السيارات للصغار، الصادر تزامناً مع استضافة أبوظبي لسباق جائزة الاتحاد للطيران الكبرى للفورمولا-1.
ويتضمن الإصدار الرقمي المجاني الأحدث لدليل رياضة السيارات للصغار معلومات ممتعة وأرقاماً وإحصائيات عن البطولة في هذا الموسم، بالإضافة إلى لمحة معمقة عن فرق الفورمولا-1 وسائقيها، ونصائح تعرف القراء الصغار بأفضل الوسائل لبدء مسيرتهم الرياضية في عالم السباقات، من خلال «ياس كارت زون» أو أكاديمية «ياس هيت» للسباقات، التي توفر مساراً لتطوير قدرات سائقي السباقات الصغار وصقل مواهبهم.
وتحدث ميكا حول ما يمكن للصغار تعلمه من رياضة الفورمولا-1، وقال: يمكن تعلم الكثير من رياضة الفورمولا-1، فهنالك السائق والفريق بأكمله يعملون معاً، إنها رياضة جماعية، فحين يكون هنالك توقف للصيانة وتبديل الإطارات، فسيكون الاعتماد على أداء الفريق إجمالاً، العمل الجماعي والترابط وروح الفريق تظهر بوضوح.
 وأضاف: من ناحية أخرى، لا يتحدث الكثير من الناس عن حقيقة أن السائقين يخرجون إلى الحلبة وهم يخاطرون بحياتهم لمدة ساعتين، مجرد خطأ صغير واحد يمكن أن ينهي السباق بالنسبة لهم، لذلك فإن الأمر يتعلق بالتركيز وبناء الفريق والعمل المشترك، يجب أيضاً أن نستمتع بها، يجب علينا ذلك دوماً.
ولم يكن تعلق ميكا برياضة الفورمولا-1 جديداً، إلا أن شغفه بسباقاتها الحماسية تضاعف عن متابعته المسلسل الوثائقي Drive to Survive، وقال: شاهدت الوثائقي، وهذا ما جعلني أتعلق بهذه الرياضة، لقد كنت محظوظاً للحصول على فرصة لإجراء مقابلة مع لويس هاملتون لبرنامج كنت أعمل عليه لصالح تلفزيون سكاي، وعندما كنت أعمل في League of their Own، التقيت مع ماكس فيرستابن وفريق ريد بُل، لقد مرت سنتان فقط، وأنا متعلق بهذه الرياضة إلى أبعد حد، لقد أصبحت مهووساً بها، والمشكلة الوحيدة هي أنها مستمرة على الدوام، لذلك عليّ أن أعمل بشكل متواصل، ويتحتم عليّ مشاهدة أهم المقتطفات والتسجيلات، وهو أمر ليس بالجودة نفسها، ولكنني أحب ذلك.
وكان ميكا في عداد الآلاف من ضيوف حلبة مرسى ياس الذين تابعوا سباق الحسم على لقب البطولة، وقارن المنافسة الندية بين ماكس فيرستابن ولويس هاميلتون مشبهاً إياها بالمنافسة العالية بين مانشستر يونايتد ومانشستر سيتي.
وقال: ذهبت إلى حلبة سيلفرستون قبل أسبوعين، كان أمراً رائعاً، لكن حلبة مرسى ياس مختلفة، تذهب إلى هناك وكأنه عالم آخر، كان العام الماضي كما لو كان فريقي مانشستر سيتي ومانشستر يونايتد يتجهان للفوز باللقب وانتهى الأمر بهما إلى خوض مباراة أخيرة، استمر التشويق في بطولة الفورمولا-1 حتى السباق الأخير، لا يمكن حتى أن نكتب عن ذلك بما يكفي، والأحداث التي جرت كانت مذهلة ومجنونة، لذلك، فهو بالتأكيد أفضل سباق على الإطلاق، لا أعتقد أن أي شيء آخر يتقرب منه، لقد كنت حقاً محظوظاً.
وعن سائقه المفضل، يقول ميكا: أنا أحب هاميلتون فقط لما يمثله، لقد فاز بسبع بطولات عالمية - إنه أمر مذهل، وهو مثل فريق يحرز الفوز بسبع بطولات في الدوري الإنجليزي الممتاز، عليك أن تحترم ذلك، لكنني أيضاً أحب فيرستابن الآن، لم أكن أبداً من مشجعي فريق ريد بُل لمجرد أنهم يعملون بطريقة محددة ضمن برنامج Drive to Survive ولكن بعد لقائهم، أحببت فيرستابن، كما أنني أحب لاندو نوريس، إنه سائق رائع.