برلين (د ب أ/ستاتس بيرفورم)

أكد الفرنسي ديديه ديشامب المدير الفني للمنتخب الفرنسي لكرة القدم، أنه لن يقوم باستدعاء أي لاعب بدلاً من كريم بنزيمة، بعدما استُبعد مهاجم ريال مدريد الإسباني من البطولة بسبب إصابة في الفخذ.
ويتطلع المنتخب الفرنسي ليصبح أول فريق يحافظ على لقبه، منذ أن فعل ذلك المنتخب البرازيلي في عام 1962، ولكن الفريق تعرض لإصابات كثيرة قبل انطلاق البطولة.
وبعد أن تأكد غياب بول بوجبا ونجولو كانتي عن البطولة، فقد المنتخب الفرنسي جهود بريسنيل كيمبيمبي وكريستوفر نكونكو بعد اختيار قائمة الـ26 لاعباً، التي ستشارك في المونديال، ولكن جاءت الضربة الموجعة بإصابة بنزيمة واضطراره للخروج من المعسكر، بعدما فشل في إكمال المران أمس السبت.
وبما أن بنزيمة سيغيب لمدة 3 أسابيع، أشارت التقارير إلى أن المنتخب الفرنسي سيحسم أمره عما إذا كان سيستدعي مهاجماً آخر اليوم الأحد من عدمه، ولكن ديشامب أعرب عن رضاه من خياراته الحالية.
وقال ديشامب لـ«تيليفوت»: «بالتأكيد إنها ضربة موجعة. كريم قام بكل شيء، مثلما فعلنا. كان في المران وبإيماءة تقريباً غير مؤذية، شعر بألم في عضلة القدم الأخرى».
وأضاف:«للأسف أكدت الفحوص الطبية أن هناك ضرراً كبيراً مقارنة بالموعد النهائي الذي ينتظرنا».
وأردف:«هل سيتم استبداله؟ لا. لدينا من 7 لـ8 لاعبين يلعبون في الهجوم».
وبجانب الفائزين بكأس العالم 2018 كيليان مبابي وأنطوان جريزمان وأوليفيه جيرو وعثمان ديمبلي، يمكن للمنتخب الفرنسي أن يعتمد على كينجسلي كومان وراندال كولو مواني وماركوس تورام كخيارات هجومية.
وأكد ديشامب أنه لا يمكن توجيه اللوم للجهاز الطبي للمنتخب بسبب الإصابة الأخيرة، مضيفاً: «أعلم أنكم تبحثون عن الجدل، ولكن تم فعل كل شيء لتجهيزه».
وأضاف:«فقدنا كريستوفر بالفعل، ولكن لدينا هدف، المجموعة تعلم جيداً ما ينتظرنا. لدينا مجموعة متميزة. أنا مقتنع بهم، لدي ثقة بهم».