أبوظبي (وام) 

أكد معالي الدكتور ثاني بن أحمد الزيودي وزير دولة للتجارة الخارجية، أن كل إماراتي يجب أن يشعر بالفخر للإنجازات التي يحققها أبطال الجوجيتسو في كل المحافل، مشيراً إلى أن دعم صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان رئيس الدولة «حفظه الله»، لهذه الرياضة منذ نشأتها وضعها على الطريق الصحيح إلى العالمية، وأن استراتيجية التطوير المستدام التي يطبقها اتحاد الإمارات للجوجيتسو تختصر الزمن في مجال نشر وتطوير اللعبة واكتشاف المواهب وصناعة الأبطال، وتنظيم أهم وأقوى البطولات العالمية.
وقال معاليه: «مشروع الجو جيتسو في الإمارات تجاوز مفهوم الرياضة إلى مشروع وطن، وثقافة أجيال جديدة، ولا شك أن أبوظبي أصبحت عاصمة الجو جيتسو العالمية بقوة تأثيرها على المشهد الدولي، واحتضانها لمقري الاتحادين الآسيوي والإماراتي، وتنظيمها لأكثر من 100 بطولة سنوياً في أهم مدن العالم بمختلف القارات، وهو الأمر الذي يعزز من القوة الناعمة لدولة الإمارات، لأن الرياضة جسر من جسور التواصل بين الشعوب والحكومات، وبالنسبة لي أشعر بسعادة بالغة كلما زرت مدينة وعرفت من أهلها ومسؤوليها أنها تحتضن إحدى بطولات أبوظبي لمحترفي الجو جيتسو، وهو جهد كبير مقدر من اتحاد الإمارات للجو جيتسو برئاسة عبدالمنعم الهاشمي».
وأشاد معاليه بإنجازات أبناء وبنات الإمارات من الأبطال والبطلات في كل المحافل الدولية، مشيراً إلى أن الرياضة تعد ذراعاً من أذرع الدبلوماسية الناعمة، وتدفع العلاقات بين الدول إلى الأمام وتوثق عراها، وأن القيادة الرشيدة في دولة الإمارات توليها اهتماماً كبيراً لتمكين أبناء الوطن، ودعم مساعيهم في رفع علم الدولة على كل المنصات، منوهاً بحرصه على حضور بطولات ومناسبات رياضة الجو جيتسو لإيمانه بمدى التأثير الإيجابي لتلك الرياضة على الأجيال الجديدة، وبقيمها الثرية التي تعزز مبادئ الانضباط والصبر والتحمل والشجاعة واحترام المنافس، فضلاً عن النجاحات المتوالية التي يحققها أبناء وبنات الإمارات في مختلف البطولات القارية والعالمية.