رضا سليم (دبي)
سقط الاتحادان الإكوادوري والمكسيكي لكرة القدم تحت طائلة العقوبات، بسبب جماهير الدولتين في المونديال بعدما أعلن الاتحاد الدولي لكرة القدم "الفيفا"، اتخاذ إجراءات ضد الاتحاد المكسيكي عقب هتافات مشجعيه في مباراة بولندا التي انتهت دون أهداف، ولم يذكر "فيفا" تفاصيل الهتافات لكن تم سماع جماهير المكسيك أثناء توجيه إساءات للمهاجم البولندي روبرت ليفاندوفسكي، خلال تسديده لركلة الجزاء التي أنقذها الحارس جييرمو أوتشوا بالشوط الثاني.
وسبق هذه الإجراءات قرار الفيفا بمعاقبة الاتحاد الإكوادوري، بسبب "الهتافات المسيئة" التي صدرت عن مشجعي المنتخب، خلال افتتاح كأس العالم، التي خرج منها فائزاً على قطر بهدفين.
واعتمد الفيفا على المادة 13 من قانونه التأديبي، ويعاقب على مثل هذه الأفعال بإيقاف 10 مباريات، عندما يتعلق الأمر بلاعب أو مسؤول، وغرامة "لا تقل عن 20 ألف فرنك سويسري" ومباراة من دون جمهور عندما تستهدف اتحاداً.
ويرصد الفيفا تصرفات الجماهير في المدرجات، لمنع الخروج عن النص والتقليل من إحداث شغب سواء خلال المباريات أو خارج الملعب.