دبي (الاتحاد)


أشاد مجلس إدارة اتحاد كرة القدم بالظهور المتميز لطاقم التحكيم الإماراتي الدولي، بقيادة محمد عبدالله حسن ومساعديه محمد أحمد يوسف وحسن المهري، خلال إدارة مباراة إسبانيا وكوستاريكا، ضمن نهائيات كأس العالم قطر 2022، والتي انتهت بفوز إسبانيا بسبعة أهداف.
جاء ذلك خلال اجتماع مجلس الإدارة الذي عُقد في مقر الاتحاد بدبي، برئاسة الشيخ راشد بن حميد النعيمي رئيس الاتحاد، وبحضور الأعضاء، حيث أكد المجلس أن طاقم التحكيم الإماراتي ظهر بشكل لافت ونال استحسان جميع المتابعين ولجنة الحكام التابعة للاتحاد الدولي لكرة القدم، وتمنى المجلس التوفيق لطاقمنا خلال بقية مشواره في المحفل العالمي.
من جهة أخرى، أعرب المجلس عن خالص أمنياته بالشفاء العاجل للمدرب الوطني القدير مهدي علي، الذي تعرض لحادث مروري قبل فترة، ويتلقى حالياً العلاج في مستشفى خارج الدولة.
وناقش المجلس عدداً من البنود المدرجة على جدول الأعمال، أبرزها التحضيرات النهائية لانطلاق مباريات دور الـ32 لبطولة كأس صاحب السمو رئيس الدولة للموسم الرياضي 2022-2023، والتي تقام في الأسبوع الأول من ديسمبر، حيث تم الإشادة بجهود لجنة المسابقات وفريق العمل المشرف على جميع الفعاليات الكروية، مع التأكيد على مواصلة النجاحات المتميزة التي شهدتها البطولة خلال الموسمين الماضيين، خاصة على المستويين التنظيمي والفني والحضور الجماهيري والترويج، فضلاً عن التغطية الإعلامية الكبيرة وغير المسبوقة لنهائي كأس صاحب السمو رئيس الدولة بين الشارقة والوحدة، الذي استضافه استاد هزاع بن زايد، وكذلك النجاح الكبير لحفل القرعة الذي أقيم قبل فترة في متحف المستقبل بدبي، والذي جاء مثيراً بكل تفاصيله.
وتم استعراض برنامج إعداد منتخبنا الوطني الأول لشهر ديسمبر المقبل، استعداداً لبطولة كأس الخليج العربي «خليجي 25» والتي تقام في مدينة البصرة بالعراق من 6 إلى 19 يناير 2023، والاطلاع على تقريري معسكري سبتمبر ونوفمبر اللذين خاض خلالهما المنتخب أربع مباريات دولية ودية مع منتخبات باراجواي وفنزويلا والأرجنتين وكازاخستان، وتم التأكيد على مواصلة تقديم كل الدعم للجهاز الفني والإداري واللاعبين وتهيئة الظروف المناسبة لهذه المشاركة الخليجية المهمة.
ووجه مجلس الإدارة الأمانة العامة بالتنسيق مع المجالس والجهات الرياضية بالدولة بوضع خطة وآلية عمل مناسبة للاستفادة من المنتخبات الكبرى والأندية العالمية التي تزور الدولة على مدار العام لإقامة معسكرات تدريبية ولعب مباريات دولية ودية من خلال إقامة ورش ومحاضرات، سواء للاعبين والأجهزة الإدارية والفنية عبر قضاء فترة معايشة أو غيرها من الجوانب التي تسهم في تطوير وصقل المهارات وتبادل الخبرات.
وتم خلال الاجتماع أيضاً اعتماد قائمة الحكام المستجدين الذين اجتازوا الاختبارات المقررة، وكذلك قائمة المقيمين الجدد الذين شاركوا في دورة المقيمين الماضية إلى جانب اعتماد لائحة تراخيص أندية الدرجة الأولى.