دبي (الاتحاد)


شهدت الجولة الأولى من دور المجموعات لبطولة كأس العالم في «النسخ 22» 11 انتصاراً و5 تعادلات، والنتيجة الأكبر من نصيب إسبانيا على كوستاركيا 7-0 وإنجلترا على إيران 6-2، وحدثت مفاجأتان حتى الآن بفوز السعودية على الأرجنتين 2-1 واليابان على ألمانيا بالنتيجة نفسها.

وتستعرض «الاتحاد«أبرز الأرقام والأحصائيات في الجولة الأولى.


الإكوادور 2-0 قطر


وسجلت قطر أرقاماً سلبية في اللقاء حيث إنه للمرة الأولى يخسر البلد المستضيف المباراة الافتتاحية لكأس العالم خلال 22 نسخة، وبات «العنابي» المنتخب العربي الثاني الذي يخسر في المباراة الافتتاحية بعد السعودية الذي خسر بخماسية أمام روسيا في النسخة السابقة.
كما أصبح «العنابي» أول منتخب مستضيف يخسر المباراة الافتتاحية منذ نسخة 2006 بألمانيا، حينما قرر «الفيفا» خوض البلد المستضيف المباراة الافتتاحية بدلاً من حامل اللقب.
وشهدت المباراة أرقاما تاريخية شخصية تصدرها إينر فالنسيا مهاجم الإكوادور، الذي سجل أرقاما متميزة في اللقاء، بعد أن أحرز هدفي فوز بلاده في افتتاح مونديال قطر، وهو الهدف الافتتاحي كأس العالم من ضربة جزاء للمرة الأولى في التاريخ.
كما بات مهاجم الإكوادور، الهداف التاريخي لبلاده بالمونديال بوصوله إلى هدفه الخامس بالبطولة ليصبح فالنسيا، أول لاعب يسجل 5 أهداف متتالية لمنتخب من أميركا الجنوبية بالمونديال، وأكبر لاعب يسجل هدفاً في المباراة الافتتاحية للمونديال بعمر 33 عاماً و16 يوماً، وأيضاً أول لاعب يسجل هدفين في الشوط الأول خلال المباراة الافتتاحية للبطولة منذ 1934، وثاني لاعب من الإكوادور يسجل في نسختين مختلفتين من المونديال.


إنجلترا 6-2 إيران


شهدت تلك المباراة رقماً مميزاً، حيث تم تسجيل أطول وقت بدل ضائع في تاريخ كأس العالم «منذ 1966»، بإجمالي 14 دقيقة، حيث أنهت إنجلترا الشوط الأول بالتقدم 3-0 والذي شهد احتساب أطول وقت بدل ضائع في تاريخ كأس العالم منذ عام 1966 بإجمالي 14 دقيقة، بسبب إصابة حارس إيران علي رضا بيرانفاند بعد الاصطدام بزميله ماجد حسيني ليتم استبداله خلال الشوط نفسه.
وحقق جود بيلينجهام لاعب إنجلترا رقمين مميزين في اللقاء، حيث نجح في تسجيل الهدف الأول لفريقه ليصبح ثاني أصغر هداف لإنجلترا في كأس العالم «19 عامًا و 145 يومًا» خلف مايكل أوين فقط «18 عاماً و 190 يوماً».
وأصبح بيلينجهام ثالث أصغر لاعب في إنجلترا يبدأ في كأس العالم بعد مايكل أوين في عام 1998 بعمر 18 عاماً و198 يوماً، ولوك شو في عام 2014 بعمر 18 عاماً و347 يوماً.
وشهدت المباراة نفسها، تسجيل البديل ماركوس راشفورد الهدف الخامس لإنجلترا أمام إيران، ليصبح ثالث أسرع لاعب بديل يسجل في كأس العالم بعد مرور 50 ثانية فقط من نزوله.
بينما مهدي تاريمي فقد سجل هدفي إيران في اللقاء ليصبح أول لاعب إيراني وآسيوي يسجّل ثنائية في مباراة واحدة بكأس العالم، ونجحت إنجلترا بعد الفوز على إيران 6-2 في تحقيق ثاني أكبر انتصار لها في كأس العالم بعد نسخة 2018 بروسيا عندما حققت الفوز على بنما بنتيجة 6-1.


السنغال 0-2 هولندا


بفوز هولندا على السنغال، حقق لويس فان جال 38 انتصاراً مع «الطواحين»، متفوّقاً على مواطنه ديك أدفوكات برصيد 37 انتصاراً، فيما سجّل دافي كلاسين أكثر هدف متأخر لهولندا في كأس العالم (98:17) «مع استثناء الأشواط الإضافية» وهو أكثر هدفٍ متأخر في تاريخ المسابقة «من لعب مفتوح، وثاني أكثر هدف متأخر في كأس العالم منذ 1966 بعد هدف مهدي تاريمي لإيران في مرمى إنجلترا الذي جاء في الدقيقة 102 و30 ثانية، فيما سجل كودي جاكبو في 3 من آخر 4 مباريات تنافسية له مع المنتخب الهولندي.

أميريكا 1-1 ويلز


وأصبح المدير الفني جريج برهالتر، أول أميركي يشارك في منافسات كأس العالم، لاعباً ومدرباً، كما بات ثيموتي ويا، أول لاعب يسجل هدفاً في شباك ويلز، منذ بيليه أسطورة البرازيل، في مونديال 1958.
بينما كان 23533 يوماً، هو عدد الأيام التي فصلت بين هدف بيل وآخر أهداف ويلز في مونديال 1958، ما يعد أكثر فارق زمني بين هدفين لمنتخب واحد في تاريخ كأس العالم.
فيما لم ينجح أي لاعب أمريكي منذ عام 1966، في صناعة هدفين بكأس العالم، باستثناء اثنين فقط، هما جراهام زوسي 2014 وتاب راموس في 1990 و1994.

 


الأرجنتين 1-2 السعودية


نجح منتخب السعودية في إنهاء أطول سلسلة لمنتخب الأرجنتين من دون هزيمة في كافة البطولات، برصيد 36 مباراة، وهو أول فوز لمنتخب عربي وآسيوي و غير أوروبي على الأرجنتين، في كأس العالم منذ فوز الكاميرون على «التانجو» في مونديال 1990.
وبات «السعودي» ثاني منتخب آسيوي يحقق الفوز على منتخب أميركي جنوبي في كأس العالم، بعد فوز اليابان على كولومبيا في نسخة 2018، ونجح «الأخضر» في تسجيل هدفين بمرمى الأرجنتين من أول تسديدتين مباشرتين على المرمى في اللقاء.
وأصبح المنتخب السعودي أول منتخب آسيوي يهز شباك الأرجنتين بأكثر من هدف في تاريخ كأس العالم، كما أن صالح الشهري ثالث أكبر لاعب يسجل للسعودية في كأس العالم «29 عاماً و21 يوماً»، بعد يوسف الثنيان «34 عاماً و218 يوماً»، وسامي الجابر «33 عاماً و185 يوماً».
أيضا وصل منتخب السعودية إلى فوزه الرابع في تاريخ كأس العالم، وهو الفوز العاشر أيضا للعرب في المونديال، وفشلت الأرجنتين في تحقيق الفوز بالمونديال بعد إنهاء الشوط الأول متقدمةً منذ نهائي 1930 أمام أوروجواي، حينما تقدمت 2-1 وخسرت 4-2 في النهاية.
وتعرضت الأرجنتين للخسارة في مباراتها الافتتاحية بكأس العالم، للمرة الأولى منذ الهزيمة عام 1990 أمام الكاميرون، فيما حقق ليونيل ميسي أسطورة الأرجنتين، بعض الأرقام من خلال هدف التقدم في شباك «الأخضر»، حيث أصبح أول لاعب أرجنتيني يسجل في 4 بطولات كأس عالم مختلفة «2006، 2014، 2018 و2022»، متفوّقاً على باتيستوتا مارادونا.
وبات ميسي «35 عاماً و151 يوماً»، ثاني أكبر لاعب يسجل للأرجنتين في كأس العالم، بعد مارتين باليرمو أمام اليونان «36 عاماً و227 يوماً» في نسخة عام 2010.

الدنمارك 0-0 وتونس


لم ينجح منتخب الدنمارك في إكمال أيّة مراوغة أمام تونس بالشوط الأول وجميع المحاولات كانت بواسطة كريستيان ايريكسين بثلاث محاولات.
وأصبح حنبعل المجبري «19 عاماً و305 أيام» ثاني أصغر لاعب تونسي يشارك في كأس العالم، بعد ياسين الشيخوي «19 عاماً و265 يوماً».


المكسيك 0-0 بولندا


أصبح منتخب بولندا أول منتخب يفشل في تسجيل 3 ضربات جزاء متتالية في كأس العالم «باستثناء ركلات الترجيح»، بعدما أهدر روبرت ليفاندوفسكي ركلة جزاء أمام المكسيك في مونديال قطر.


فرنسا 4-1 أستراليا


شهدت مباراة فرنسا أرقاما فردية مميزة، حيث أصبح أولفييه جيرو أكبر لاعب سناً يلعب للمنتخب الفرنسي في كأس العالم «36 عاماً 53 يوماً»، متجاوزاً فابيان بارتيز «35 عاماً 11 يوماً»، أدريان رابيو فقط ثاني لاعب فرنسي هذا القرن يسجل في أول مباراة له في كأس العالم مع المنتخب «مع كريم بنزيمة في 2014».
وبهدفيه في مرمى استراليا، وصل أولفييه جيرو إلى الهدف الـ 51 مع فرنسا، ليعادل الهداف التاريخي تييري هنري.
فيما لمس كيليان مبابي الكرة في صندوق المنافس 19 مرة في المباراة ضد أستراليا، وهو أعلى عدد لأي لاعب في مباراة في كأس العالم منذ 1970 «ريفا، سيلر ومولر جميعهم 19 لمسة».


المغرب 0-0 كرواتيا


أصبح الكرواتي لوكا مودريتش أول لاعب يشارك في بطولات أمم أوروبا وكأس العالم عبر 3 عقود مختلفة، ابتداءً من مونديال 2006.

 


اليابان 2-1 ألمانيا


للمرة الأولى يخسر منتخب ألمانيا في كأس العالم بعد تسجيله الهدف الافتتاحي منذ عام 1994 عندما واجه بلغاريا، وكان الهدف من ركلة جزاء أيضاً بتوقيع لوثار ماتيوس، وللمرة الأولى في تاريخه يحقق اليابان الفوز في مباراة بكأس العالم بعد تلقيه الهدف الافتتاحي، بالفوز على ألمانيا 2-1 بعد التأخر حتى الدقيقة 75
وبهدفه في مرمى اليابان وصل إلكاي جوندوجان إلى 17 هدفاً مع ألمانيا في 64 مباراة، والطريف أنه سجل 9 منها خلال الـ 22 مباراة الأخيرة منذ عام 2021، بينما سجل 8 أهداف فقط خلال 42 مباراة بين 2011 و2020

إسبانيا 7-0 كوستاريكا


تواجد جافي وبيدري في التشكيلة الأساسية لمنتخب إسبانيا أمام كوستاريكا جعل «الماتادور» أول منتخب أوروبي يبدأ بلاعبين اثنين من الشباب تحت 19 عاماً في مباراة من كأس العالم منذ بلغاريا أمام إنجلترا عام 1962، فيما لعب جافي بعمر 18 عاماً و110 أيام، ليصبح أصغر لاعب يشارك مع إسبانيا في بطولة دولية كبرى مثل كأس العالم أو بطولة أوروبا في تاريخ «الماتادور».
وهدف داني أولمو أمام كوستاريكا يحمل رقم 100 لمنتخب إسبانيا في كأس العالم، وهو سادس فريق يصل إلى هذا العدد بعد البرازيل «229» وألمانيا «227» والأرجنتين «138» وإيطاليا «128» وفرنسا «124».
وأكملت إسبانيا 549 تمريرة في الشوط الأول أمام كوستاريكا، وهو أكبر عدد من التمريرات الناجحة لأي منتخب في شوط واحد في تاريخ كأس العالم، وأصبح فيران توريس لاعب إسبانيا، ثالث لاعب يسجل ثنائية لبلاده في مباراته الأولى بكأس العالم، بعد جوزيه أوروجوري أمام البرازيل في مونديال 1934 وديفيد فيا أمام أوكرانيا في مونديال 2006.
وأصبح جافي لاعب منتخب إسبانيا، أصبح أصغر لاعب يسجل في مباراة بكأس العالم «18 عاماً و110 أيام» منذ بيليه في نهائي مونديال 1958 ضد السويد «17 عاماً و249 يوماً»، وسجل منتخب إسبانيا 7 أهداف في مباراة واحدة للمرة الأولى في بطولة كبرى «كأس العالم أو أمم أوروبا»، وبالتالي فإن النتيجة تعد الأكبر في تاريخ إسبانيا بشكل عام.
وكان من اللافت أن كوستاريكا، فشل في التسديد نهائياً ضد إسبانيا، وهي المرة الثانية فقط، لفشل فريق في عمل محاولة تسجيل هدف في إحدى مباريات كأس العالم منذ عام 1966 بعد كوستاريكا نفسها ضد البرازيل عام 1990.


بلجيكا 1-0 وكندا


تصدر أندريس نوبيرت حارس هولندا قائمة «القفاز الذهبي» بـ4 تصديات محققة خلال 90 دقيقة، يلية مات تيرنر حارس أميركا بتصديين، وكان تيبا هاتشينسون لاعب كندا «39 عاماً» الذي ظهر أمام بلجيكا، هو أكبر لاعب في كأس العالم 2022 والوحيد في منتخب بلاده الذي ولد قبل المونديال الأخير للمنتخب الكندي في نسخة 1986.


سويسرا 1-0 الكاميرون 

 

تقدم منتخب سويسرا أمام الكاميرون بالهدف الأول عبر بريل إيمبولو، والذي جاء من أول هجمة منظمة لمنتخب بلاده وأول تسديدة على المرمى، حيث لم يسدد المنتخب السويسري خلال الشوط الأول أي تسديدة على مرمى منافسه، فيما فازت سويسرا أمام الكاميرون بهدف، لتحقق الفوز في المباراة الافتتاحية بكأس العالم للنسخة الخامسة على التوالي.


أوروجواي 0-0 وكوريا الجنوبية


دييجو جودين أصبح أكبر لاعب يمثل الأوروجواي خلال كأس العالم بعمر «36 عاماً و281 يوماً»، بعد مشاركته أمام كوريا الجنوبية متفوّقاً على مواطنه أوبديولو فاريلا بفارق يومين فقط، وانفردت مواجهة أوروجواي وكوريا الجنوبية في تاريخ كأس العالم بوصفها أول مباراة تنتهي من دون أي تسديدة على المرمى.
وأكملت أوروجواي 465 دقيقة من دون استقبال أهداف في دور المجموعات بكأس العالم، منذ هدف واين روني في مونديال 2014 بعد خروجها بشباك نظيفة اليوم للمرة الخامسة على التوالي.


البرتغال 3-2 غانا


سجل النجم كريستيانو رونالدو للبرتغال هدف التقدم في مرمى غانا، ليدخل التاريخ لأنه أول لاعب في تاريخ كأس العالم يسجل في 5 نسخ مختلفة من البطولة، وأصبح ثاني أكبر لاعب يسجل في كأس العالم «37 عاماً 292 يوماً» خلف الكاميروني روجيه ميلا في نسخة 1994 «42 عاماً 29 يوماً»، ليصبح أكبر لاعب أوروبي يسجل في البطولة، كما أصبح أندريه أيو ثاني هدافي غانا في كأس العالم برصيد 3 أهداف، خلف أسامواه جيان «6 أهداف»، بعد تسجيله هدف غانا الأول أمام البرتغال وقبلها تسجيله هدفين في نسخة 2014.
أما جواو فيليكس صاحب الهدف الثاني للبرتغال، فقد عاد للتسجيل بعد أكثر من عامين حيث كان آخر أهدافه خلال فوز البرتغال 3-2 على كرواتيا في 17 نوفمبر 2020، كما يعد الهدف هو الأول له على الإطلاق في البطولات الدولية الكبرى، وأصبح منتخب غانا هو أول منتخب أفريقي يسجل في مونديال 2022.

البرازيل 2-0 صربيا


شهد اللقاء حضور جماهيري يعد الأكبر في النسخة الحالية « 88 ألفاً و103 مشجعين في ملعب «لوسيل»، وأصبح البرازيل الوحيد الذي شارك في كل نسخ كأس العالم منذ نسختها الأصلية عام 1930.
تياجو سيلفا «38 عاماً 63 يوماً» أكبر لاعب يشارك في مباراة مع البرازيل في كأس العالم، متفوقاً على جالما سانتوس «37 عاماً 138 يوماً في 1966».
وسجل ريشارلسون 19 هدفاً مع البرازيل منذ أول مباراة له مع الفريق 7 سبتمبر 2018 أكثر من أي لاعب آخر مع الفريق في الفترة نفسها.
ووصلت البرازيل للفوز رقم 74 خلال 110 مباريات في كأس العالم، وخلال 22 مشاركة بالبطولة، وسجلت 231 هدفاً مع حصد 5 ألقاب من المونديال، لتكون أكثر منتخب في التاريخ.